تدهور سعر صرف الجنيه السوداني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تدهور سعر صرف الجنيه السوداني

24/06/2015
لم يفلح بنك السودان المركزي في وقف تدفق أكثر من ثلاثة مليارات دولار سنويا من العملات الأجنبية خارج النظام المصرفي هي تحويلات السودانيين العاملين بالخارج إلى بلادهم وهو أمر اعتبره اقتصاديون أكبر مؤشر على تدهور سعر الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية بالتأكيد التحولات يتراجع 5 الى 6% كان قبل انفصال جنوب السودان إلى نسبة واحد ونص بالمئة إجراءات من قبل الدولة أهمها إعادة بناء الثقة مع المغتربين ودعت المغتربين لتحويل مدخراتهم واستلام المقابل بالنقد الأجنبي الفرق الكبير بين سعر الصرف الرسمي مقابل الدولار والمقدر ب 6 جنيهات وسعر الموازنة في السوق الذي يقارب عشرة جنيهات للدولار الواحد شجع السودانيين العاملين بالخارج للتعامل مع شركات وأفراد بعيدا عن البنوك لتحويل أموالهم ورغم اتخاذ الحكومة قرارات تلزم البنوك بتسليم التحويلات داخل السودان بالعملات الأجنبية إلا أن القرار يواجه صعوبات كبيرة بسبب ضعف الاحتياط النقدي للبلاد من تلك العمولات تدفق العملات الأجنبية خارج النظام المصرفي يتحكم فيه سعر صرف الجنيه السوداني في السوق الموازية بينما يرتبط التحكم في تلك التدفقات بشكل أساسي بتوفير الاحتياطات النقدية كافية ونجاعة سياسات البلاد الاقتصادية الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم