تداعيات تجسس واشنطن على ثلاثة رؤساء فرنسيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تداعيات تجسس واشنطن على ثلاثة رؤساء فرنسيين

24/06/2015
بكل وضوح أعلنتها باريس لن تسمح بأي أعمال تعرض أمنها للخطر نشر وثائق أميركية سرية سربها موقع ويكيليكس تفيد أن الولايات المتحدة تنصتت على آخر ثلاثة رؤساء فرنسيين كان له وقع الصاعقة على الرئاسة الفرنسية ما دفع بالخارجية الفرنسية إلى استدعاء السفيرة الأمريكية في باريس إجراء أعقب جلسة طارئة لمجلس الدفاع برئاسة الرئيس فرانسوا هولاند في لهجة تحذيرية ذكرت باريس السلطات الأمريكية بالوعود التي قطعتها لها سابقا وبوجوب الالتزام الصارم بها البيان الصادر عن قصر الإليزيه أشار إلى أن واشنطن تعهدت في نهاية ألفين وثلاثة عشر بوقف برامج التنصت على حلفائها وندد البيان بما سماه وقائع غير مقبولة هذه الوثائق كانت نشرتها وسائل إعلام فرنسية الثلاثاء نقلا عن ويكيليكس تؤكد تنصت الاستخبارات الأمريكية على اولاند وسلفيه نيكولا ساركوزي وجاك شيراك وبحسب صحيفة ليبراسيون وموقع ميديا بارت فإن التجسس الأمريكي استمر من عام 2006 إلى ألفين واثني عشرة بحسب وثائق سرية للغاية تتضمن خمسة تقارير لوكالة الأمن القومي الأميركي تستند إلى عمليات اعتراض اتصالات أفادت إحدى الوثائق أن الرئيس الفرنسي وافق على عقد اجتماعات سرية في باريس لمناقشة نتائج خروج اليونان من منطقة اليورو وقد سعى من دون علم المستشارة الألمانية ميركل إلى تنظيم اجتماعات في باريس مع أعضاء من الحزب الألماني الاشتراكي الديمقراطي المعارض آنذاك البيت الأبيض من جهته سارع إلى التأكيد أنه لا يستهدف ولن يستهدف مكالمات الرئيس من دون أن يأتي على ذكر عمليات تنصت قد تكون حصلت في الماضي وهذه ليست المرة الأولى التي تتصدع فيها العلاقات الأميركية الأوروبية بسبب قضايا التنصت فالتنصت على هاتف أنجيلا ميركل كان قد أحدث توترا كبيرا اهتزت الثقة بين برلين وواشنطن