الموريسكيون يحافظون على عاداتهم وتراثهم بالمغرب
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الموريسكيون يحافظون على عاداتهم وتراثهم بالمغرب

24/06/2015
محمد قشتيلو موريسكي من تطوان يحمل إسم ينطقه الإسبان كاستيو نسبة إلى منطقة كاستيجا أو قشتالة التي تقع في قلب شبه الجزيرة الإيبيرية صدف التاريخ الذي يعيد نفسه حسب البعض أعادت بهذا الدبلوماسي السابق إلى إسبانيا حيث درس قبل أن يدرس في جامعة مدريد صدفة جعلته يبحث في أصل أجداده ليؤلف عنهم كتابا هو حياة الموريسكيين الأخيرة في إسبانيا ودورهم خارجها أجداد محمد قشتيليو طردوا من الأندلس فقدوا كل شيء مثل عائلات الموريسكية كثيرة عائلات تحمل أسماء قد تبدو غريبة على مسامع البعض مثل لقش وباريس وبدينا ورقينا والقشتول القشتول من عائلة الكبرى التي استقرت بمدينة تطوان وبناحية مدينة تطوان بالإضافة إلى تطوان التي أساسها أواخر القرن الخامس عشر الميلادي القائد الأندلسي علي المنظري الغرناطي إستوطن الموريسكيون مدنا مغربية أخرى ارتفعت وتيرة الهجرات الموريسكيين إلى المغرب بعد أن طال أكثر من عام 1609 منهم الاستقرار في قصبة الوداية بالرباط اسسوا جمهورية مستقلة كان لها رئيس ومجلس استشاري منتخب يسمى الديوان يتم تجديد أعضاء كل سنة بعض من أحفاد هؤلاء يطالب الدولة الإسبانية بالاعتذار وبالجنسية الإسبانية خاصة بعد أن قدمت مدريد إعتذارها لليهود السفارديم الذين طاردتهم في نفس الحقبة السنة 2009 بمناسبة مرور أربعة قرون على طردهم أصدر البرلمان الإسباني قانون يقول بأنه يجب أن يعاد الاعتبار لهم لكن دون أن يصل إلى الاعتذار أثر الموريسكيون في المغرب وتأثروا به انصهروا في مجتمع احتضنهم لأنه كان وما يزال قريبا منهم ومن جغرافية أصولهم فمن المغرب انطلقت الجيوش التي حملت راية الإسلام إلى إسبانيا وإلى أرضه كانت عودة المهجرين والنازحين بعد سقوط الأندلس عبد الملهم العمراني الجزيرة