المسلسلات الرمضانية تستفز المصريين بأجور ممثليها
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المسلسلات الرمضانية تستفز المصريين بأجور ممثليها

24/06/2015
على مدار الساعة تستنزف الشاشات أوقات المصريين في شهر الصيام كما تستنزف الملايين من أموالهم أكثر من ثلاثين مسلسلا بلغ متوسط تكلفة الواحد منها خمسة وعشرين مليون جنيه مصري في بلد لم تعد أزمتة الاقتصادية سر هوة سحيقة من الإسفاف اللفظي والأخلاقي تنحدر إليها جل هذه الأعمال الدرامية بمشاهدين يفترض بأغلبهم الترفع في شهر الصوم هكذا رأى أغلب المتابعين مشاهد عنف وقتل ومخدرات ودعارة وشعوذة لم نتمكن من عرض معظمها أجواء تعكسها عشرات المسلسلات كما لو كان المجتمع المصريون ليس إلا هكذا ركام من التفاهة والافتعال تجر الممثلون مشاهديهم إليه حتى من خلال تصوير ما يتعرضون له من خدع وصفها كثير من النقاد بالمفبركة بل نقلت مصادر أن أجر الفنان المخدوع في الحلقة الواحدة من هذا البرنامج لا يقل عن خمسين ألف جنيه ليست حمى الأعمال الدرامية حكرا على رمضان هذا العام لكن الجديد في السنوات الأخيرة شيوع معلومات عن أجور الممثلين خلال الشهر الفضيل أرقام صادمة وصلت إلى خمسة وثلاثين مليون جنيه مصري كأجر لشخص واحد لا يقوم على الحقيقة سوى بالتمثيل فيما يكدح ملايين الشباب والرجال والنساء بل والأطفال في عمل واثنين وثلاثة لمجرد تحصيل الكفاف وقد لا يدركون هذا أن نجوا من الموت جوعا أو في طوابير العلاج أبرز ما يرصده المراقبون ويشكو منه مشاهدو الدراما الرمضانية هذا العام تغول المواد الإعلانية على المحتوى الدرامي ترسانة هائلة بين منتجي المسلسلات والمعلنين تدور فيها مليارات الجنيهات فوق رؤوس المصريين البسطاء دون أن يسلموا حتى من تعكيرها لمزاجهم فإذا كنت متابعا للمسلسلات قتلا للوقت وهربا من واقعك البائس فلم تمنحك الإعلانات التجارية الفرصة بل ستواصل استفزازك من خلال دعوات مكثفة للتبرع ولو بجنيه وجهها لك ممثل يتقاضى الملايين هذا فضلا عما ترسمه تلك المواد الإعلانية من أنماط حياة مترفة غير واقعية تفاقم من الضغط على نفوس محدودي الدخل تختلس الدراما الرمضانية لحظات غالية من الصائمين تماما كما تختلس من معنوياتهم وأموالهم