البرلمان الأردني يقر قانونا جديدا للأحزاب السياسية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

البرلمان الأردني يقر قانونا جديدا للأحزاب السياسية

24/06/2015
أربعة وثلاثون حزبا وأقل من 40 ألف حزبي في بلد يتجاوز عدد سكانه عشرة ملايين أحزابا يقول منتقدوها إنها لا تسعى للوصول إلى السلطة ولا تملك برامج ولا تؤثر في الأردنيين في هذه الرسالة التي وصلت الجزيرة نسخة منها يروي موظفون عملوا في حزب أردني كيف فصلتهم إدارة الحزب وحرمتهم من حقوقهم المالية والوظيفية في حزب آخر يتبع للنظام السوري إنسحب عشرات من أعضائه عقبة تجاوزات مالية وتنظيمية وشبهات الفساد لم تتمكن إدارة الحزب من تفنيدها في المؤتمر السنوي أحزاب يخضع بعضها لسلطة المخابرات بينما التجربة الحزبية برمتها قيد التعثر فايز الربيع سفير وحزبي سابق إنسحب من هذه التجربة نظرا لكثرة المعوقات كثير من الأحزاب ومن خلال تجربة لا تريد أن يكون هناك عمل ديمقراطي حتى في داخلها ولذلك نرى الأمين العام يكرر نفسه ونرى المكتب التنفيذي يتكرر نفسه كثير من الأحزاب سيطر عليها أشخاص بحكم وجود المال لديهم أحزاب كثيرة من دون أن يكون لها وزن في الشارع أو أكثر في الحياة السياسية مما استدعى تغيير قانون الأحزاب بحثا عن حلول جذرية لإشكالية سياسية قديمة جديدة تلك الحلول لم تتحقق وعوضا عن دفع الأحزاب إلى الاندماج أقر البرلمان غير الحزبي تقليصا لعدد المؤسسين للحزب الواحد إلى مائة وخمسين عضوا بدلا 500 ومنذ استئناف الحياة الحزبية قبل ربع قرن تسعى الدولة إلى أن يكون على مسرحها السياسي ثلاثة أو أربعة أحزاب فقط لكن الواضح اليوم أن أكبر أحزاب المعارضة في البلاد وأكثرها حضورا وتأثيرا هو حزب جبهة العمل الإسلامي المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين حسن الشوبكي