توتر بمحافظة صلاح الدين بسبب تردي الوضع الأمني
اغلاق

توتر بمحافظة صلاح الدين بسبب تردي الوضع الأمني

22/06/2015
بنسب متقاربة يتقاسم التركمان وهم من الشيعة والعرب والكرد وهم من السنة مدينة طوز خرماتو التي لا تزال تشهد عمليات اغتيال وانتقام طائفي في ظل سيطرة أمنية كردية وحضور لافت لسرايا الحشد الشعبي إلى جانب سوء الخدمات الاغتيالات والتفجيرات مستمرة فقد أخذت منحى طائفيا عقب قدوم الحشد الشعبي إلى المنطقة والمستهدف هو المكون العربي السني تحديدا الحشد الشعبي يتدخل في شؤون المدينة ويخرق القانون ويعتدي على المواطنين هذه المنطقة جزء من كردستان ولن ننسحب منها لأسباب يقال إنها سياسية ألحق قضاء طوزخرماتو في منتصف السبعينيات من القرن الماضي بمحافظة صلاح الدين بعد أن كان يتبع محافظة كركوك لكن حاله لم يتبدل فسوء الخدمات وضعف الأمن والصراع وتنازع أمور ضللت أهمه سماته إجراء سياسي سياسي وكان بمرسوم وليس باستفتاء أو بإرادة الشعب ولكن وضع الشوارع داخل القضاء والخدمات الباقية مستوى رديء جدا استمرارية حالات الاغتيالات وكذلك حالات الخطف التي تحدث حاليا في القضاء انتفى مبرر وجود الحشد الشعبي في المدينة بخروج مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من المنطقة لكنه مصر على البقاء الأمر الذي يؤرق الكرد الذين اعتقدوا أنهم حسموا أمر التنازع عليها فضلا عن العرب السنة الذين يخافون الظهور في الأسواق مطولا دعك عن الظهور في تقرير تلفزيوني رايات بكل الألوان تمثل البشمركة والأسايش والحشد الشعبي والأحزاب القومية والدينية تتنازع هذه المدينة المتنازع عليها أساسا بينما يعيش سكانها قلقا دائما من إنفجار أو اغتيال يقع في أي لحظة أمير فندي الجزيرة طوزخرماتو شمال شرق تكريت