معاناة سكان أبين في اليمن
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة سكان أبين في اليمن

21/06/2015
يقضي الحاج علوي ليله ونهاره على هذه الحال يستجدي نفحات هواء بارد من مروحته البدائية لتلطيف حرارة الجو الملتهب مناخا والمشتعل قصفا جراء المواجهات المسلحة بين المقاومة الشعبية من جهة ومليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح من جهة أخرى حال الحاج علوي لا يختلف كثيرا عن حال غيره من سكان أبين جنوب اليمن بسبب انقطاع الكهرباء عن المحافظة وغيرها من المحافظات جراء الحصار الذي تفرضه مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح ومنع المهندسين والعمال من إصلاح الأضرار التي لحقت بخطوط نقل التيار الأسر الميسورة التي لجأت إلى شراء مولدات كهرباء عجزت عن توفير مادة الديزل بعد أن تعذر الحصول عليها من محطات البيع الرسميه وراجت تجارتها في السوق غير القانونية وتضاعف سعرها إلى نحو ستة أمثال ما كان عليه بالإضافة إلى انقطاع الكهرباء ونقص مواد الطاقة يعاني السكان أطفالا وشيوخا ونساء على حد سواء من تفشي أمراض الجلد شدة الحرارة وتعذر العلاج في المستشفيات التي توقفت عن العمل لعدم وصول مخصصاتها المالية والحصار الخانق الذي يطبق على المدينة ويمنع وصول المساعدات الطبية والإغاثية كل هذه أسباب قد فاقمت تلك الأمراض لم تتوقف أوجاع الناس في أبين عند هذا الحد فهناك أوجه أخرى للمعاناة ولاسيما صعوبة الحصول على ماء صالح للشرب مشكلة غدت تؤرق أرباب الأسر بعد أن تعذر سحب الماء من الآبار بسبب انقطاع الكهرباء وارتفاع أسعار مشتقات النفط إذن هي حياة المعاناة التي تتفاقم مع إشراقة كل صباح منذ سيطر الحوثيون على مقاليد السلطة في اليمن