مسيحيون يعتصمون أمام كنيسة الطابغة داخل الخط الأخضر
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مسيحيون يعتصمون أمام كنيسة الطابغة داخل الخط الأخضر

21/06/2015
لم تكن هذه الصلاة أحد عادية بل قداس يندد بحرق جزء كبير من بكنيسة الطابغة على أيدي متطرفين يهود الأسبوع الماضي ورغم أن المعتدين تركوا بصماتهم على جدران الكنيسة باللغة العبرية فإن السلطات الإسرائيلية لم تعتقل أو تحاسب أيا منهم تماما كما هو الحال في كافة الاعتداءات السابقة سواء كانت ضد المقدسات الإسلامية أو المسيحية لن يبحثوا ولن يلقوا القبض على إنسانن لن هؤلاء هذا التطرف الديني هو جزء مهم من مكونات الحكومة إذا تعاملوا معه بشيء من الشدة سقطت الحكومة وصلت إلى الكنيسة وفود سياسية ودينية عدة هذه جريمة فظيعة وقد جئنا اليوم للتعبير عن تضامننا مع هذا المجتمع ومع كاهن الكنيسة لمشاركتهم الحزن لقد قيل خلال القداس الكلمات الرائعة عن الأمل والتسامح وإعادة البناء والتطلع نحو المستقبل ونحن ندعم هذه الرسالة وبعد انتهاء القداس اعتصم الآلاف أمام الكنيسة تعبيرا عن سخطهم وغضبهم على هذه الاعتداءات المتكررة إعلاميا يسارع المستوى السياسي في إسرائيل بإدانة الاعتداءات على المقدسات ويطالب بفتح تحقيق ولكن على الأرض سرعان ما تغلق ملفات التحقيق ليفتح المجال أمام مزيد من الانتهاكات بحق المقدسات والإنسان الفلسطيني بالصلاة والابتهال الله هكذا يواجه الفلسطينيون المسيحيون داخل الخط الأخضر العمليات الإرهابية التي شنتها مجموعة يهودية متطرفة بحق مقدساتهم فهم يدركون جيدا أن القانون لن يأخذ مجراه طالما أن الجناة يعتدون على مقدسات غير يهودية نجوان سمري الجزيرة من أمام كنيسة الطابقة شمالا طبريا