قاضي التحقيق المؤقت يحوّل ملف أحمد منصور للمدعي العام
اغلاق

قاضي التحقيق المؤقت يحوّل ملف أحمد منصور للمدعي العام

21/06/2015
وهذا أحمد منصور يحييكم من العاصمة الألمانية برلين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته هكذا أنهى الحلقة الأخيرة من برنامج بلاحدود واستعد بعدها للخروج من ألمانيا بشكل طبيعي كما دخلها بشكل طبيعي ولكن المفاجأة كانت في انتظاره ليدرك أن الخروج من ألمانيا ليس كدخولها أوقفت سلطات الأمن الألمانية أحمد منصور في مطار برلين أبلغته أنه مطلوب من قبل الإنتربول الدولي لكنه أبرز لهم وثيقة من الإنتربول تؤكد عكس ذلك أبلغت سلطات المطار أن لدي وثيقة من الإنتربول الدولي بأني غير مطلوب بأي قضية وأن كل القضية ملفقة قضايا زائفة لكن للقانون الألماني إجراءاته فأولا لابد من عرض الأمر على قاضي التحقيق وهذا ما حدث الأحد وبعد نحو خمس ساعات من التحقيق قرر القاضي تحويله بشكل إجرائي إلى أحد السجون انتظارا لعرض الأمر على المدعي العام الألماني في غضون ذلك جاءت ردود الأفعال المختلفة حيث أرسل النائب العام المصري المستشار هشام بركات طلبا للسلطات الألمانية لتسليم منصور باعتباره متهما وأكد أن الإجراءات القانونية اتخذت وفقا للاتفاقيات الدولية ومبدأ المعاملة بالمثل على النقيض من ذلك عبر سياسيون وصحفيون ألمان وغير ألمان عن رفضهم واستنكارهم لاعتقال صحفيي الجزيرة واجتذب الحدث المزيد من وسائل الإعلام خاصة بعد إعلان منظمات حقوقية استنكارها للخطوة الألمانية وتجمع عشرات المتظاهرين في العاصمة الفرنسية باريس إستنكارا ومطالبة بالإفراج عنه وفي برلين تجمع أيضا أمام مبنى التحقيقات حتى الان لم تتضح الأسباب الحقيقية هل هو تشابه أسماء كما قيل في أول الأمر أم أن للقضية علاقة باللقاء الذي أجراه أحمد منصور مع أبو محمد الجولاني أمير جبهة النصرة كما توقع آخرون لكن السؤال عما إذا كان للقضية أبعاد سياسية يظل هو الأكثر حضورا بالنظر إلى المحاكمات المستمرة لصحفيي الجزيرة وإلى أن تتضح الحقائق سيحتفظ التاريخ بهذه الصورة هنا في القاهرة يحاكم صحفيون في محكمة بسبب قيامهم بعملهم وهنا في برلين يعتقل صحفيا ويخضع لتحقيقات متتالية بعد قيامه بعمله لكن ما يجمع هذا وهؤلاء هو أنهم صحفيون كل سلاحهم الكلمة بغض النظر إن كانوا يعملون الجزيرة أو غيرها وبانتظار قرار النائب العام الألماني فإن ردود الفعل آخذة في الاتساع