ظروف إنسانية صعبة للاجئين ماليين بموريتانيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ظروف إنسانية صعبة للاجئين ماليين بموريتانيا

21/06/2015
الحياة في مخيم بري غير مستقر ولكن لا يمكن مقارنة الظروف الصعبة هنا بالأسباب الخطيرة التي دفعت هؤلاء إلى الفرار من منازلهم أشخاص داكن البشرة أتوا ودمروا بيوتنا عذبونا ونهبوا ممتلكاتنا بما فيها مجوهراتنا هربنا إلى قرية هوجمت أيضا من قبل الجيش خريجات تنتمي للطوارق ولكن معظم اللاجئين الجدد هم من الفلان حياتهم أصبحت مهددة منذ ظهور ذراع القاعدة الجديد المعروف باسم حركة تحرير مسنا استهدفت هذه الحركة قوات الجيش المالي وعندما تهاجم الحركة الجيش ينتقم الجنود من الأفراد المنتمين للفلان نحن فقراء ولم نقوم بأي شيء يؤذي الحكومة لكن الجيش يهاجم منازلنا ويختفون رجالنا ويجبروننا على دفع الفدية يتهموننا بأننا على صلة بالقاعدة وهذا غير صحيح آثار القتال يظهر في مخيم اللاجئين هذا في الجهة الموريتانية من الحدود القادمون الجدد يقولون إن هجمات الجيش المالي واعتقالات مستمرة حتى بعد توقيع اتفاقية السلام وكالات الأمم المتحدة تقول إن موجة جديدة من اللاجئين وصلت إلى المخيم معظمهم من الفلان خلال الشهرين الماضيين استقبالنا مجموعات من اللاجئين حاليا لدينا مائة وسبعة عائلات جديدة نحن نقدم الماء والغذاء والخدمات الصحية وندعو شركاءنا لتقديم مزيد من الدعم يشتكي اللاجئون من نقص حاد في الغذاء والخدمات الطبية ومع وعد قادة الصراع باتفاق سلام ينهي القتال لا يرى اللاجئون غير البوس ماثل أمامهم