صور سجن رومية تثير استهجان وغضب أهالي السجناء
اغلاق
خبر عاجل :مجلس الأمن القومي التركي: نحتفظ بحقوقنا النابعة من المواثيق الدولية إذا أجري الاستفتاء

صور سجن رومية تثير استهجان وغضب أهالي السجناء

21/06/2015
ليس غوانتنامو ولا أبو غريب ولا تدمر السوري ولا العزول المصري ولا أشباههم من سجون القهر العربية إنه رومي اللبناني وهؤلاء موقوفون إسلاميون يتعرضون لأبشع صنوف الإذلال والضرب على أيدي من يفترض أنهم رجال أمن يظهر أحدهم ملتحيا على هيئة رجال المليشيا خرجت الصور المرعبة وشاهد العالم مكان يشعروا به الجميع ويخرج على ألسنة الخجولة قال وزير الداخلية منصور تعود إلى الربيع الفائت بعد شغب قام به الإسلاميون الموقوفون رفضا لسوء المعاملة ولم يوضح الوزير الذي تفقد السجن يومها في زيارة استعراضية لما لم يوقف تلك الممارسات إن كان يدري ولما لم يدري إن كان حقا لا يدري في هذه الأقضية التي درجت وسائل الدعاية في لبنان على الترويج كذب بأنها إقامة خمس نجوم للإسلاميين فصلا آخر من فصول امتهان الكرامة الإنسانية بحجة مكافحة الإرهاب في فيلم للجزيرة الإنجليزية شهادات وصور مروعة عن حقيقة هذا السجن وإذا كان حريا القول إن ممارسات كهذه بما توليده من غضب وإحساسا بالقهر هي أكبر مصنع لتفريخ الإرهاب وتحويله من مشتبه إلى محتوم فإن القضية في لبنان تأخذ أبعادا خطيرة حيث المستهدفون تيار بعينه هم الإسلاميون السنة يرد المدافعون بأن لبنان يواجه إرهابا يقتضي إجراءات استثنائية إلا أن الازدواجية الفجة في التعامل تنسف هذا المنطق هذا ميشيل سماحة التابع لنظام الأسد والمعترف بنقل متفجرات كانت ستشعل لبنان يساق بكرامة إلى محكمة عسكرية عاقبته بأربع سنوات سجنا ونصف قبله قيادي من التيار الوطني الحر حكم بسنتين حبسا بعد إدانته بالتجسس لصالح إسرائيل فضلا عن الإفراج عن عسكريين أدينوا بخطف وتعذيب ضباط في الجيش السوري الحر أما الإسلاميون فمئات موقوفون دون محاكمة منذ سنوات في فضيحة لا يوازيها غير استمرار إفلات الجلادين من العقاب في جرائم وصلت حد القتل بالتعذيب إنه لبنان الذي وصف يوما بواحة حرية وسط رمال القمع