الجيش الأميركي يبدأ تدريب العشائر السنية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الجيش الأميركي يبدأ تدريب العشائر السنية

21/06/2015
بعد الانسحابات المتكررة للجيش العراقي أمام تنظيم الدولة الإسلامية في العراق يلجأ الجيش الأمريكي إلى كسب مؤيدين من أبناء العشائر السنية للقتال إلى جانب الجيش العراقي ومليشيا الحشد الشعبي رئيس هيئة أركان مركز القيادات المشتركة لقوات التحالف الجنرال توماس والدي قال إن الجيش الأمريكي سيدرب قادة من أبناء العشائر والذين سيقومون بدورهم بتدريب أبناء عشائرهم والدي قال أيضا إن عملية التجنيد واختيار مقاتلي العشائر السنية تتم من قبل الحكومة العراقية وليس لأمريكا أو أعضاء قوات التحالف أي دور فيها يعتقد أن هذا الأمر جاء بطلب من الحكومة العراقية التي رفضت في وقت سابق تسليح السنة بشكل مستقل وتكوين قيادة لهم بعيدا عن سيطرة الجيش ومليشيا الحشد الشعبي كذلك تريد الحكومة العراقية بمشاركة أبناء العشائر التخفيف من الاتهامات التي وجهتها بانتهاك حقوق الإنسان وتشريد أبناء السنة في المناطق التي استردتها من تنظيم الدولة في تكريت وديالى وربما كان التأخير في الهجوم على الرمادي واستعادتها من تنظيم الدولة يعود إلى عدم وجود قوى سنية تقاتل إلى جانب الجيش والحشد الشعبي حتى الآن تكرار إنشاء القواعد العسكرية في باقي المحافظات العراقية التي تدار أمريكيا بحسب قائد الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي يهدف إلى تشجيع وتمكين القوات العراقية من القتال بعد تعزيزها بالمسلحين السنة الذين أكدت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما ضرورة تسليحية وإشراكهم في القتال التركيز الأمريكي على مشاركة الطرف السني في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية يأتي لمعالجة سلبيات الحملة الجارية بعد انتكاسة القوات العراقية في الرمادي والتي تسندها ميليشيات الحشد الشعبي المتأهلة من أكثر من طرف بممارسة انتهاكات ذات طابع طائفي وكذلك لتجربة سابقة مع الصحوات التي شكلها السنة والتي بفضها استطاعت القوات الأمريكية والجيش العراقي من دخول الأنبار عام ألفين وسبعة