ما بعد مشاورات جنيف بشأن اليمن
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

ما بعد مشاورات جنيف بشأن اليمن

20/06/2015
سماء جنيف الصافية لم تصف الأجواء المشحونة بين الفرقاء اليمنيين لم يكن مفاجئا أن تفشل مفاوضات السلام غير المباشرة بين الأطراف المتصارعة لم تنجح جولات الذهاب والإياب للمبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ بين مقر الأمم المتحدة والفندق الذي يقيم فيه وفد الحوثيين في تقريب وجهات النظر أو تحديد أرضية لاتفاق متفق عليه لا وقف لإطلاق النار ولا هدنة إنسانية ولا موعدا محددا للجولة المقبلة من المحادثات الشيء الوحيد الذي سيذكره الجميع من هذه المفاوضات هو حادثة رمي سيدة جنوبية حذاءها على رئيس وفد الحوثيين والمتفائل الوحيد من خمسة أيام من لقاءات عقيمة والمبعوث الأممي ولد الشيخ الذي يعلق آمالا على التوصل إلى وقف لإطلاق النار قبل الجولة الثانية من المفاوضات في انتظار ذلك تتبادل الأطراف المشاركة الاتهامات بشأن المسؤول عن تعثر المفاوضات حمل وزير خارجية الحكومة الشرعية جماعة الحوثي مسؤولية فشل لقاءات جنيف المفصلة بوضعها عراقيل لتحقيق أي تقدم رئيس وفد الحوثيين تحدث عن عملية عرقلة ممنهجة إتهم المملكة العربية السعودية بالوقوف وراءها ما بعد جنيف تقول الرياض على لسان وزير خارجيتها إن كل الخيارات المطروحة حتى الآن يعتمد التحالف العربي منذ السادس والعشرين من مارس آذار الماضي على الضربات الجوية ضد مواقع مليشيا الحوثي وعلى الأرض تستمر المعارك بين المقاومة الشعبية الموالية للرئيس هادي وقوة مليشيا الحوثي وأنصار الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح الحرب التي خلفت أزمة إنسانية ومئات القتلى والجرحى تهدد بتقسيم اليمن وتفكيكه فكم مرة سيلتقي اليمنيون في جنيف حتى يتفقوا إذا اتفقوا يوما