منتجو البيض والدواجن بالأردن يهددون بالاحتجاج
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

منتجو البيض والدواجن بالأردن يهددون بالاحتجاج

02/06/2015
لا تزال مزرعة حسين مناع للدواجن ترفد السوق المحلي في الأردن بثمانين ألف بيضة من ضمن عشرين مليون بيضة شهريا هي حجم الإنتاج الكلي لقطاع الدواجن الأردني يعاني مناع العامل في القطاع منذ ثلاثين عاما من تراكم منتوجاته وكسادها بسبب عوامل اقتصادية عدة ليس هذا فحسب اضطره كساد القطاع إلى تقليل مدخلات انتاجه لتقليل خسائرها المالية كغيره من المزارعين في انتظار حلول تسويقية مقبلة في عندنا مشكلة في تسويق البيض إنه معدل الإنتاج الشهري اللي يعني نكون متوازن في البلد مثل سبعين ثمانين مليون دولار اليوم أن في الأردن حوالي 100 مليون بيضة ومع تعذر الوصول إلى أسواق تصديرية لأسباب أمنية كسوق العراقي تتراكم ديون المزارعين وخسائرهم مع سياسات حكومية أخرى يعتبرونها خاطئة كإغراق السوق بالدجاج والبيض وزيادة رخصة استيراد بودرة البيض المجفف والسائل المستعملين في صناعة الحلويات كان السوق العراقي قبل توقف الصادرات إليه أكبر سوق مستورد لمنتوجات الدواجن الأردنية بإجمالي مائة مليون بيضة سنويا للأسف تم عندنا في الأردن إعفاء جميع أو معظم المنتجات الغذائية الأساسية في عامي 2008 و 2011 من ضريبة المبيعات وتم نسيان بيض المائدة يعني غير من المعقول أن يخسر منتج بيض المائدة يوميا لكل صندوق بيض حوالي 8 دنانير يعني بتحكي بحوالي 12 دولار ويبلغ حجم الاستثمارات في قطاع الدواجن في الأردن زهاء الملياري دولار وبحجم عمالة تتجاوز الثلاثين ألف عامل في جميع القطاعات ناهيك عن اكتفاء البلاد ذاتيا بجميع منتوجات البيض والدواجن رائد عواد الجزيرة المفروض شمال شرقي الأردن