معتقلون سابقون من قياديي الحركة الشعبية يعودون لجوبا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معتقلون سابقون من قياديي الحركة الشعبية يعودون لجوبا

02/06/2015
فرقاء حزب الحركة الشعبية في مجددا هذه المرة عبر بوابة اتفاقيات أروشا التي أبرمت بين الأطراف الثلاثة الحكومة والمعارضة المسلحة ومجموعة المعتقلين السابقين من قيادات الحركة الشعبية قضى الاتفاق المبرم في يناير الماضي بإعادة توحيد الحزب مجددا وإجراء إصلاحات ديمقراطية فيه إلى جانب تقديم اعتذار جماهيري لشعب جنوب السودان عن مقترفه قادة الحزب في حق المواطنة بما في ذلك إشعال الحرب إعادة توحيد حزب الحركة الشعبية هدف نبيل ولكنه لا يكفي لابد من وقف الحرب لقد جعلنا شعبنا يشعر بالخيبة لقد حطمناه صحيح أننا قدمناه إلى الحرية والاستقلال ولكن من المؤسف أننا قد أعدناه إلى الحرب مجددا يرى حزب الحركة الشعبية الحاكم أن المخرج الوحيد من الأزمة الراهنة لن يتأتى إلا من خلال الحوار الجاد وأن عودة مجموعة المعتقلين السابقين تشكل بداية للتطبيق الشامل لاتفاق أروشا إن السبيل الوحيد لتحقيق السلام في جنوب السودان والحوار والمصالحة والتسامح عن طريق الوسائل السلمية فقط يمكننا أن نجد الحلول للمشكلات الحالية إن عودة المجموعة الأولى من المعتقلين السابقين ليست نهاية المطاف فعلى الأرض لا يزال طرف في الاتفاق بقيادة رياك ماشار يقاتل الحكومة ويرفضون عودة وهو أمر قد يطرح تحديات كثيرة في طريق تنفيذ اتفاق أروشا ويثير تساؤلات حول جدوى إعادة توحيد الحزب أنا أشك في الجدوى لتوحيد فصائل الحركة الشعبية لان القضية أكبر بكثير من مجرد توحيد أو إعادة توحيد الحزب يعني هل تعلمت أن قيادة الحركة الشعبية الدرس من هذا الدمار الحالي ما هي الضمانات يعني عدم تكرار هذا السيناريو في المستقبل أعتقد أن الحركة الشعبية تحتاج أن تعيد تقييم مشوار الثلاثين سنة الماضية هذا إذا كانت فعلا تريد أن تكسب ثقة شعب جنوب السودان بعد هذه الحرب عودة رغم ما تحمله من بشرياته سلام مرتقبة تحمل أيضا هواجس حول نجاح تطبيق اتفاق لا تزال بعض أطرافه ترفع السلاح هيثم اويت جزيرة جوبا