قتلى وجرحى في أربعة تفجيرات انتحارية بالعراق
اغلاق

قتلى وجرحى في أربعة تفجيرات انتحارية بالعراق

02/06/2015
يصر هادي العامري زعيم مليشيا بدر على تسمية معركة استعادة الأنبار بلبيك ياحسين لكنه يقول إنها لم تعد تستهدف الأنبار وإنما لتأمين مناطق شمالي بغداد وصولا إلى مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين يرى البعض أن تغيير موقع المعركة محاولة للتملص من تعهدات وتوقيتات ألزمت الحكومة والمليشيات نفسها بها لاستعادة المحافظة مناطق المعركة هي التي حددها العامري بمحافظة صلاح الدين شهدت هجمات مباغتة لتنظيم الدولة الإسلامية كانت آخرها هجمات قرب بيجي قتل وأصيب فيها عشرات من مليشيات الحشد الشعبي جراء أربعة تفجيرات انتحارية متعاقبة استهدفتهم غرب المدينة يأتي هذا التطور لينغي تصريحات أطلقها العبادي من باريس قبل الهجمات بساعات وأكد فيها سيطرت القوات الحكومية والحشد الشعبي على مدينة بيجي ومصفاتها هجوم غربي بيجي جاء بعد يوم من هجوم آخر على ثكنة عسكرية في منشأة المثنى بمنطقة الثرثار اعتبره العبادي هجوما جبانا وأسفر عن مقتل عشرات من قوات الأمن قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية إن من بين القتلى نحو عشرين مستشارا إيرانيا وهو أمر نفاه السفير الإيراني في بغداد والتهم وسائل إعلام غربية بترويج رواية مقتل المستشارين الإيرانيين للتدليل على اتهام إيران بالتدخل في العراق تأتي هذه التطورات أيضا بعد أسبوعين من معارك شرسة في منطقة الدجيل جنوب شرقي سامراء حيث قتل المستشار الإيراني سيد حسن نوري الذي شيع بجنازة حاشدة في كربلاء يضاف إلى قائمة جنرالات إيرانيين آخرين قتلوا تحت شعار الدفاع عن العتبات المقدسة في العراق تبقى البلاد في دوامة سياسية تغذيها خلافات حادة بين أطراف العملية السياسية رغم ادعاء العبادي أن الخلافات تتقلص وأن قوانين الإصلاح في طريقها إلى البرلمان