توقع ارتفاع عدد النازحين في حضرموت إلى عشرين ألفا
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

توقع ارتفاع عدد النازحين في حضرموت إلى عشرين ألفا

02/06/2015
المنظمات الإغاثية في حضرموت تحذر من وقوع كارثة إنسانية مع استمرار تدفق اللاجئين إلى المحافظة وارتفاع عدد النازحين وعجز هذه المنظمات عن تقديم مزيد من العون لهم هذه الإغاثة التي تمولها وتقوم به المنظمات غير كافية بحجم المعاناة التي تعين محافظ حضرموت بشكل عام والمكلا بشكل خاص ورغم الجهود المبذولة لتذليل العقبات أمام النازحين وتوفير السكن للفارين من المدنيين إلا أن ضآلة الإمكانيات هذه المنظمات تحول دون استيعاب أعداد أخرى من الوافدين مما دفع تلك المنظمات إلى توجيه المناشدة العاجلة للمجتمع الدولي والمؤسسات الإنسانية لمدهم بالمساعدات الضرورية لا زالت الموارد لهذه المنظمات محدودة وتريد أيضا مساعده وتريد مددا من منظمات دولية ومن دول حتى تستطيع أن تتفادى هذه الأزمة تشير تقارير جمعيات إغاثية محلية إلى أن آلاف النازحين من عدن وأبين وشبوة وبعض المحافظات الشمالية فروا إلى حضرموت بسبب الحرب التي تشنها مليشيات الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح ويعانون أوضاعا معيشية وإنسانية صعبة كما تشير التقارير إلى وجود أربعة عشر مخيما لإيواء النازحين في ساحل حضرموت نحن سمعنا إنه المكلا في نزوح في استقبال هناك للنازحين ذا نهرب للمكلا أبناء حضرموت سعوا كذلك إلى التكافل والتعاضد وتقديم كل ما يحتاج إليه النازحون لكن تبقى الإمكانيات محدودة لاسيما وأن التقديرات الأولية لأعداد النازحين تفيد بوجود أكثر من 20 ألف شخص ويتوقع أن يصل العدد إلى أكثر من 50 ألف لاجئ وفقا لمسؤولين عن ملف النازحين في اللجنة العليا للإغاثة بحضرموت ومع تزايد الضغط على مقدرات المحافظة بسبب الأوضاع الأمنية في محيط مصافي عدن وتواصل الاشتباكات طفت على السطح أزمة شح الوقود وإنتاجه بالكميات التي تستهلكها حضرموت وهو ما انعش السوق السوداء لبيع المشتقات النفطية التي ارتفعت أسعارها بشكل كبير ويقول المسؤولون إن مخزون الوقود في تناقص مستمر ومتسارع وصولا إلى الخطوط الحمراء