تنظيم الدولة.. اللاعب الجديد بالمشهد اليمني
اغلاق

تنظيم الدولة.. اللاعب الجديد بالمشهد اليمني

18/06/2015
تنظيم الدولة الإسلامية الخارج إلى الضوء في اليمن من مكان ما يضرب في صنعاء ظهور آخر مفاجئ وصاعق يتسلل بين التناقضات على عهد سيرته حيثما حل تبنى التنظيم هجمات منسقة استهدفت مسجدين ومقررين للحوثيين أحدهما المكتب السياسي لهذه الجماعة قال التنظيم إن الهجمات ثأر للمسلمين من الحوثيين المعتدين على نحو غير مباشر سيضع ذلك التنظيم وما يدور في فلكه في اصطفاف واحد مع قوات المقاومة المدعومة من التحالف الذي يقاتل الحوثيين وقوات صالح ويعزز على نحو ملفت الدعاية التي تتبناها جماعة الحوثي من أول يوم بانقلابها على الدولة بأنها تقاتل من تصفهم بالتكفيريين الإرهابيين في اليمن وهنا يطرح الكثير من الأسئلة في التوقيت تأتي التفجيرات في مرحلة انحصر فيها حضور القاعدة إلى مناطق وجودها في الشرق ولم يكن لها دور يذكر في المعارك التي جرت منذ انطلاق عاصفة الحزم قبل أن يعود للظهور فجأة بحلة تنظيم الدولة الغامض وهنا ينبغي التذكير بما كشفه برنامج وثائقي بثته الجزيرة يتحدث فيه مخبر للقاعدة عن صلة بين علي صالح حين كان في الحكم وبعض قيادات تنظيم القاعدة فهل انتهت تنسيق حقا أن يأخذ أشكالا أخرى مع أطراف جديدة قد يبدو قصر المسألة بهذا الشكل على شيئا من الاختزال التصريحية فالقاعدة في اليمن لها وجود قديم يقترب من خمسة عشر عاما وهي تواجه منذ عام ألفين وواحد حربا تقودها الولايات المتحدة بمعاونة صالح الذي تطوع بحسب ويكيليكس بحملة وزر غارات الطائرات بلا طيار المثيرة للجدل عن الأميركيين والقول إنها يمنية فهل كان صالح نفسه عميلا مزدوجا آخر الضربات وقعت قبل يومين وقتلت زعيم التنظيم ناصر الوحيشي وجرى تنصيب قاسم الريمي مكانة الريمي هذا وفق ما كشف تحقيق مخبر القاعدة كان على علاقة النائب عمار صالح نجل شقيق الرئيس اليمني المخلوع وجرى التنسيق بينهما في هجمات عدة وهو بحسب المعلومات قريبون الآن من تنظيم الدولة الظاهر بقوة على يمين تنظيم القاعدة في علاقة تأخذ شكل التصادم أكثر من الوراثة أو التكامل في المكلا وبعد اغتيال الوحيشي عدم التنظيم سعوديين قالا إنهما كانا يزرعان رقائق أدت إلى اغتيال الوحيشي المفارقة أن واشنطن بوست ذكرت أن الأميركيين لم يكونوا على علم بوجود زعيم التنظيم بين المستهدفين بالغارة فما الذي يجري حقا وإلى أين سيصل صعود اللاعب الجديد على الساحة اليمنية ولحساب من