معاناة سكان الضالع جراء الحصار المفروض عليهم من الحوثيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

معاناة سكان الضالع جراء الحصار المفروض عليهم من الحوثيين

17/06/2015
على وقع أصوات المدافع وأزيز الرصاص تستقبل محافظة الضالع في جنوب اليمن ومثلها معظم مناطق اليمن شهر رمضان الكريم المدينة التي وصلت إليها أنواع الأسحلة وعجزت قوافل الإغاثة أن تصل إليها بسبب الحصار المفروض عليها من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح تفاقمت أوضاعها بتصاعد ازدياد القصف كل ما تمكنت المقاومة من بسط سيطرتها على مزيد من المناطق والمواقع لأكثر من سبعين يوما أصبح من الصعوبة بمكان الحصول على كيس قمح أو شربة ماء فالمواطن يضطر إلى قطع مسافات في ظل ظروف أمنية معقدة كي يجلب قوت أطفاله بينما تقضي النساء يوما كاملا بحثا عن دلو ماء قد لا يكون صالحا للشرب في الظروف العادية وتسقط البيوت على رؤوس ساكنيها ويعجزون عن إيجاد ما يضمد جراحهم ويشفي آلامهم الضالع هي المنطقة الوحيدة التي انتزعتها المقاومة الشعبية من قبضة تلك الميليشيات بعد قصف معاقلها ومعسكراتها التي كانت تحيط بالمدينة قصف عشوائي شمل المدينة ولم يسلم منه بشر ولا حجر حتى المواشي كان لها نصيب من القذائف المتطايرة يقول سكان الضالع ما يحدث لهم سياسة انتقام يتبعها مقاتلو الحوثي وقوات صالح بعد أن أخرجوا من منطقة تشكل عائقا أمام اطماعهم في التوغل نحو عدن ومحافظات الجنوب والشرق الأخرى