تراجع عدد السياح الوافدين إلى إسرائيل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تراجع عدد السياح الوافدين إلى إسرائيل

17/06/2015
كانت السياحة أكثر القطاعات في إسرائيل تضرروا من الحرب على غزة الصيف الماضي فقد جاءت المعطيات فأشارت إلى انخفاض بنسبة ستة عشر في المائة في عدد السياح الوافدين إليها في الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي ويبدو أنه مهما فعلت الحكومة الإسرائيلية لتشجيع السياحة فمن الصعب إقناع والسياح بالقدوم إلى منطقة مضطربة هذا انخفاض كبير ومطرد يمس بقطاع السياحة وله عدة أسباب أهمها عملية الجرف الصامد السياح لا يحبون القدوم إلى مناطق الحروب ولهذا فمنذ انتهاء الحرب ونحن نشهد انخفاضا في عدد السياح القادمين إلى إسرائيل لكن الانخفاض الذي وصل إلى درك غير مسبوق منذ خمس سنوات لا يرتبط بتبعات الحرب فحسب بل يرتبط أيضا بتراجع عدد السياح القادمين من روسيا ودول غرب أوروبا بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية هناك وتراجع الروبل واليورو مقابل الشيكل وقد كان لذلك أثر بالغ في الفنادق حيث انخفضت الحجوزات فيها بنسبة ثلاثين في المائة ثمانون في المائة من السياح يأتون إلى إسرائيل في مجموعات كنيسية أو من منظمات كثير منها إلغى قدوم أفراده إلى إسرائيل بسبب الحرب وإعادة تنظيم مجموعات من جديد يتطلب أحيانا ما بين عشرة أشهر وسنة لذلك فإن انتعاش السياحة بطيء وله أثر كبير في الفنادق وكانت صواريخ المقاومة قد عطلت الحركة في مطار بن غوريون الدولي خلال الحرب وألغيت رحلات عديدة إلى إسرائيل فأصيبت السياحة الصيفية في مقتل وقد قدرت الخسائر الاقتصادية المباشرة حين إذن بنحو ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار فضلا عن النفقات العسكرية التي تجاوزت ملياري دولار إسرائيل تجني ما زرعته آلتها العسكرية من قتل ودمار في قطاع غزة الصيف الماضي وتتكبد وإلى اليوم خسائر بمليارات الدولارات في قطاعات إقتصادية متعددة إلياس كرام الجزيرة القدس الغربية