امتحان الثانوية في الصومال بين مرحب ومنتقد
اغلاق

امتحان الثانوية في الصومال بين مرحب ومنتقد

16/06/2015
في خطوة هي الأولى من نوعها توافد طلبة الثانوية العامة في الصومال على مراكز الامتحانات مرة واحدة في سبع مدن من وسط البلاد وجنوبها الامتحانات التي يؤديها أكثر من سبعة آلاف طالب جرت في ظل حراسة مشددة من قبل الشرطة والجيش أملتها المخاوف التي تعيشها المناطق الجنوبية من الصومال الحكومة الصومالية التي زار مسؤولوها مراكز الامتحانات اعتبرت الخطوة نجاحا تحقق للحكومة وثمرة لجهود استمرت على مدى ثلاث سنوات من أجل العمل على تطوير الأنظمة التعليمية أتقدم بالتهنئة إلى الشعب الصومالي وخص الطلاب وأولياء أمورهم بمناسبة الامتحان الحكومي الموحد للشهادة الثانوية الأول من نوعه وهو إنجاز عظيم للحكومة وتحول إيجابي للتعليم وقد عبر طلبة المشاركون في الامتحانات عن فرحتهم بالجلوس لأول امتحان نوعي قرار الحكومة بإجراء امتحان موحد لم يخل من انتقادات من قبل المؤسسات التعليمية الأهلية التي رأت أن الحكومة لم تعد قادرة على تحمل مسؤولية بهذا القدر وهل الامتحان الموحدة خطوة يجب أن تسبقه خطوات تمهيدية الوزارة أعلنت عن امتحان الموحد للشهادة الثانوية وهو ما يحتاج إلى استعدادات تشمل جميع المدن والمناطق الصومالية والتنسيق مع الأطراف المختصة لكي يكون محل ثقة الجميع إلى أن الحكومة تقول إن الامتحانات جزء من سياسات تربوية جديدة لإصلاح التعليم وإن على المؤسسات التعليمية أن تشارك فيها وتساعد الحكومة في استعادة دورها الغائب منذ سنوات بدء إن امتحان حكومي موحد للشهادة الثانوية ربما سيضع الحكومة الصومالية والجهات التعليمية أمام اختبار صعب حول مدى جاهزيتها لاستعادة زمام المبادرة بعد ربع قرن عمر محمود الجزيرة مقديشو