حصار عدن يرفع الإصابة بحمى الضنك إلى 5000
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

حصار عدن يرفع الإصابة بحمى الضنك إلى 5000

15/06/2015
تحاول هذه الممرضة جاهدة إنقاذ حياة الطفلة عبير ذات الستة سنوات التي أصيبت بحمى الضنك الذي أصبح أداء مستفحلا يفتك بالمدنيين في محافظة عدن جنوب اليمن جراء الحصار الحوثي المفروض على المدينة دب الهلع والخوف لدى عشرات الأسر في المدينة جراء تفشي الأمراض والأوبئة إذ يصل معدل الوفيات فيها إلى خمس حالات يوميا وحصد المرض أكثر من مائتي حالة حتى اليوم وبلغ عدد حالات الإصابة بالمرض أكثر من خمسة آلاف حالة حالات متعددة تكتظ بها عنابر المستشفيات استطاعت الوصول بحثا عن العلاج فيما معظم الحالات عجزت عن الوصول إلى هنا بسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة التي تعيشها المدينة بجهود شخصية من بعض الأطباء وبدعم محدود من مؤسسات خيرية محلية تم إنشاؤه هذا المستشفى الميداني لاستقبال مرضى حمى الضنك والملاريا والأمراض الأخرى في غياب تام للدعم الرسمي وانقطاع المساعدات من المنظمات الإقليمية والدولية العاملة في المجال الطبي وهو الانقطاع الذي أدى إلى إغلاق مركز القلب و غرفة العناية المركزة جراء أزمة المشتقات النفطية وعدم توفر الكوادر الطبية المتخصصة لم اجد خلال 25 عاما أعلها في هذا المجال لم أرى فاشية وبائية بهذا الشكل ليس فقط من حيث عدد الحالات الإصابات ولكن أيضا من حيث الشدة ومنذ دخول الحوثيين إلى عدن تغيرت معالم المدينة التي كانت تحصل على المراتب الأولى في النظافة والبيئة على مستوى اليمن فصارت على العكس من ذلك تماما فشوارعها أضحت مكبا للنفايات فضلا عن طفح مياه الصرف الصحي في خضم تنبيهات من منظمات محلية ودولية إلى احتمال وقوع كارثة بيئية وصحية في المدينة