الإساءة للمسنين تزداد في العالم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الإساءة للمسنين تزداد في العالم

15/06/2015
مع ارتفاع أعداد المسنين في العالم تتزايد الإساءة لهم بشكل متكرر تجاوزات تصنفها منظمات حقوقية في لائحة الانتهاكات يأتي في مقدمتها العنف الجسدي الذي غالبا ما يرتكبه أفراد الأسرة بحق مسنهم حسب تقرير سابق لمنظمة الصحة العالمية اقرار الأمم المتحدة ما تصفه الحقيقة المأساوية المؤلمة يستند إلى تقارير تفيد بتعرض كبار السن لسوء المعاملة من الشريحة الغالبة طبعا وإن تنوعت حالات العنف ضد الكبار كالاعتداء النفسي والجنسي والمادي فإن عدم إبلاغ موسمي عما يرتكب بحق هي يسهم في تفاقم الظاهرة إضافة إلى أن هناك مسنين ينتهجون العدوانية أسلوبا في حال تدهور صحتهم أو عجزهم عن طلب المساعدة أو الدفاع عن أنفسهم تشير التقارير إلى أن النساء المسنات هن الأكثر تعرضا للعنف من الرجال لأنهن يعشن اطول وبمفردهن ما يمهد لتأنيث الظاهرة أما عن الجرائم المرتكبة في حق كبار السن فيذكر التقرير أن جريمة السرقة المصحوبة في الغالب بالعنف كالضرب أو القتل تأتي في المقدمة وأن الجناة غالبا ما يكونون من الأقارب أو الخدم أو الجيران وإن توافرت بعض التقارير المحلية في الدول الغربية حول الظاهرة فإنها غائبة تماما في الدول النامية إما لإهمال الهيئات الرسمية لهذه الفئة أو للعرف الإجتماعي والقوالب النمطية المجتمعية السلبية إزاء المسنين إضافة إلى ما تشهده بعض المناطق من تقلبات مجتمعية وفوضى تخلف آثارا نفسية خطيرة طويلة الأمد كالاكتئاب والقلق ناهيك عن الأضرار الجسدية وفي وقت تزيد فيه شيخوخة العالم تتوقع الصحة العالمية أن يكون المسنون أكبر عددا من الأطفال مطلع 2050 تكون وتيرة الزيادة فيها أسرع بإفريقيا بينما ستظل أوروبا صاحبة أكبر السكان سنا في العالم باربع وثلاثين بالمائة من سكانها