قصف ودمار في تعز والمقاومة تكثف انتشارها
اغلاق

قصف ودمار في تعز والمقاومة تكثف انتشارها

14/06/2015
على وقع قصف دبابات ومدافع الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح يعيش سكان مدينة تعز أياما عصيبة لا فرصة لالتقاط الأنفاس وما من منطقة في المدينة بعيدة عن هذا القصف العشوائي الموجه صوب الأحياء السكنية ليسقط في ذلك قتلى وجرحى يومي مواقع المقاومة هي الأخرى هدفا للقصف لكن الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع عجزوا عن الوصول إلى أي منها تخفت أصوات السياسة هنا كما تتراجع دعوات المشاورات مع الحوثيين بعد أن خلفت البندقية ضحايا معظمهم من المدنيين مشاورة جنيف تعتبر لا تعنينا لاننا بالميدان نعمل بالمقاومة الشعبية نريد الانتصار عقدة من الحوثي بسبب نقضة للمواعيد ودائما ما ينكث بالمواعيد وقد جربناه في أشياء كثيرة دمار هذه المساكن شاهدا على هول ما حدث وعلى حجم الحزن المخيم على أهل تعز ويصعب الوصول إلى كل المناطق التي تعرضت للتدمير فالحوثيون ينشرون القناصة في كل مكان إخلاء المدينة من السكان المدينة داخلها حوالي مليون ومائة ألف نسمه لا من الصعب جدا إخلاها وبالتالي هي الآن تخضع لحالة حصار إنساني بكل المقاييس كثفت المقاومة الشعبية انتشارها في المدينة في محاولة لتأمين حياة السكان في المناطق الواقعة تحت سيطرتها كما تسعى بشتى الطرق إلى فك الحصار الذي تفرضه قوات صالح والحوثيين على المدينة وهو الذي نجم عنه حرمان سكانها من تلبية حاجاتهم الغذائية بالنظر إلى تعقيدات العسكرية على أرض الواقع فإن أي مشاورات سياسية لا تفضي إلى إلزام الحوثيين على الانسحاب من المدن ربما تجعل السكان يشعرون بخيبة أمل حمدي البكاري الجزيرة تعز