عصيان مدني في مدينة وادي موسى جنوبي الأردن
اغلاق

عصيان مدني في مدينة وادي موسى جنوبي الأردن

14/06/2015
ضاعت مدخراته بعد ثلاثين عاما من عمله في وزارة التربية والتعليم سلمان الحسنات واحد من بين آلاف آخرين انخرط في تجارة البيع الآجل في مدينة وادي موسى بمحافظة معان في جنوب البلاد وانطوت هذه التجارة على إغراء السكان هنا ببيع عقار أو سيارة بأغلى من سعرها الحقيقي وقبض الشيكات المؤجلة بقيمة البيع بعد ثلاثة أشهر خسارته كبيرة فقد باع رخصة فرس سياحية بمبلغ 230 ألف دولار في الوقت الذي حولت فيه الحكومة ملف البيع الآجل إلى مدعي عام مكافحة الفساد سرت حالة الغضب في أوساط سكان المدينة تحولت إلى عصيان مدني وإضراب عن العمل أغلقت بسببه المحال التجارية إضافة إلى تعطيل العمل في المؤسسات العامة والخاصة بهذا المحل كانت تجري صفقات البيع الآجل التي مر عليها أربع سنوات تحت سمع السلطات الحكومية وبصرها الحركة السياحية باتت شبه مشلولة في البتراء التي تصنف إحدى عجائب الدنيا فالأزمة تمس معظم البيوت ولا سبيل إلى التكيف مع حجم الخسارة والإلتزامات البنكية الثقيلة والحكومة من جهة أخرى أكدت أن لا شبهة لغسل الأموال في هذه التجارة وأن الأمر متروك لحكم القضاء المواطن العادي بيقول لك إنه الدولة متورط لذلك ما عندها أي تهمة تلقيها على عاتق هؤلاء التجار نحن كل ما نطلب أن تعود إلينا نقودنا يحمل هؤلاء شيكاتهم وينتظرون حلا لا يعرفون من أين سيأتي ومتى ويطالبون رأس الدولة بتدخل بينما يواصلون ضغوطهم على الحكومة لإجلاء حقيقة هذه الأزمة الخانقة اجتماعيا واقتصاديا غضب وانتظار وعصيان مدني وسط مطالب بأن لا تطول هذه الأزمة وأن تجد طريقا إلى حل يعيد الحقوق لأصحابها في هذه المنطقة المنكوبة ماليا حسن الشوبكي الجزيرة وادي موسى جنوب الأردن