انطلاق أعمال القمة الـ25 للاتحاد الأفريقي بجوهانسبرغ
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

انطلاق أعمال القمة الـ25 للاتحاد الأفريقي بجوهانسبرغ

14/06/2015
ناقشت قمة الاتحاد الأفريقي الخامسة والعشرون في جوهانسبرج وتناقش جملة من القضايا الاقتصادية والسياسية والأمنية المعقدة وانعكاساتها في مختلف اتجاهات القارة بجانب عنوان القمة الرئيسي الخاص بجعل عام ألفين وخمسة عشر عاما للنهوض بالمرأة في إطار عقد المرأة الإفريقية المتفق عليه لكن السياسة والأمن طغى كالعادة على أعمال القمة حيث تعصف الحروب والنزاعات الداخلية بدول أفريقية عديدة في غمرة قلق متزايد من فشل مجلس السلم والأمن الأفريقي في تلبية طموحات الأفارقة المتعلقة بمحاصرة الصراعات الدول الداخلية وإدارتها وتسويتها ويستحوذ الموضوع حيزا مهما في إطار ما تشهده دول مثل ليبيا وبوروندي والصومال وجنوب السودان والسودان بالإضافة لموضوعات أخرى تتعلق بمكافحة الكراهية والعنف العنصري والإرهاب والتطرف والتدفقات المالية غير المشروعة والهجرة وتوازن علاقات أفريقيا بغيرها من قارات العالم كيف القمة العادية الخامسة والعشرون للاتحاد الإفريقي توفر لنا فرصة سانحة مميزة لتأكيد عزمنا على التعامل مع مختلف التحديات التي تشهدها إفريقيا ولبلورة إرادة سياسية قوية لتخليص أنفسنا من هذه التحديات المطالبة باعتقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير المتهم لدى محكمة الجنايات الدولية بارتكاب جرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور وضعت الاتحاد الأفريقي مجددا أمام تحقيق التوازن بين بنود ميثاق تأسيسه خاصة تلك المتعلقة بحماية الإنسان الأفريقي وكرامته وحقوقه وحماية سيادة الدول الأفريقية مشروع توصيات القمة حافل بموضوعات مختلفة تبدأ من الهاجس الأمني مرورا بتطورات قصة بوكو حرام في نيجيريا والقضايا الاقتصادية واتفاقيات التكامل التجاري ومصادر تمويل الاتحاد الأفريقي البديلة وقضايا المرأة والمناخ والصحة وتحديات مرض الإيبولا وكما كان الحال في مختلف قمم الاتحاد منذ قمة تأسيسه في العاصمة الزامبية لوساكا عام 2001 فإن العبرة تظل دائما في الواقعية ومقومات وآليات التنفيذ التي ظلت مفقودة بدرجة كبيرة في مختلف القمم الأفريقية