الكونغرس الأميركي يقر حزمة مساعدات لمصر
اغلاق
خبر عاجل :واشنطن تفرض قيودا على دخول مواطني 8 دول منها تشاد وإيران وليبيا وسوريا واليمن

الكونغرس الأميركي يقر حزمة مساعدات لمصر

13/06/2015
كان هذا رد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حين سئل عن مساندة القاهرة للولايات المتحدة في حرب تنظيم الدولة أجاب السيسي حينها أن على واشنطن أن تفرج أولا عن المعونة العسكرية التي تقدم للجيش المصري ففي صيف الفين وثلاثة عشر جمدت واشنطن معوناتها العسكرية السنوية للقاهرة بعيد الانقلاب على الرئيس محمد مرسي في ذلك الوقت لم تسمي إدارة أوباما ما جرى في مصر انقلابا لكنها اعلنت تجميدها للمساعدات بأن ما أقدم عليه الجيش المصري يتعارض مع مبادئ الديمقراطية الأمريكية ناهيك عن تردي حقوق الإنسان في مصر على مدى نحو عامين بدا النظام القائم في القاهرة مستجديا للمعونة الأميركية ولكن بثوب المكابر عبر التلويح باللجوء نحو أحضان الدب الروسي فالحصول على المساعدات الأمريكية يعني فيما يعنيه اعترافا بشرعية الوضع في مصر بعد الانقلاب على رئيس المنتخب لكن وبعد عام على حكم السيسي تتراجع الولايات المتحدة وتفرج رسميا عن حزمة المساعدات السنوية لمصر وربطت واشنطن مساعدتها لحكومة السيسي بحفاظ القاهرة على الشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة والالتزام بمعاهدة السلام مع إسرائيل وأثار قرار استئناف برنامج المساعدات الأمريكية انتقاد منظمات حقوقية دولية اعتبرته مباركة أميركية كان الانتهاكات في مصر خاصة وأن استئناف المساعدات يعقوب تقريرا لإدارة أوباما حمل انتقادات شديدة لحكم السيسي في العام الماضي تتضمن الابتعاد عن الديمقراطية واعتقال الآلاف من المعارضين السياسيين وعدم مساءلة القوات الأمنية في مصر عن حالات القتل غير المشروعة إلا أن التقرير الأميركي خلص في نهايته إلى أن مصر دولة مهمة للأمن القومي الأمريكي بما لا يمكن معه إنهاء المساعدات السنوية والتي هي في معظمها عسكرية يأتي القرار الأمريكي أيضا ليبرء أوباما أمام الإعلام المصري الموالي للانقلاب الذي يعزف على وتر أوباما الإخواني الذي تدعم إدارته تنظيما إرهابيا وها هي واشنطن تؤكد أنها تتحدث للغة المصلحة فحسب