تنظيم الدولة في ليبيا.. النشأة والمستقبل
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 14:42 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ

تنظيم الدولة في ليبيا.. النشأة والمستقبل

13/06/2015
من درنا إلى سرت يثير تمدد تنظيم الدولة الإسلامية على الساحة الليبية الكثير من المخاوف وعلامات الاستفهام ظهر التنظيم رسميا في ليبيا في تشرين الأول أكتوبر عام ألفين وأربعة عشر بإعلان مجلس الشورى الشباب الإسلامي في مدينة درنة الساحلية عن مبايعة أبو بكر البغدادي أمير التنظيم في العراق والشام وظل التنظيم منذ ذلك الحين يشن هجمات المتنوعة داخل ليبيا على غرار عملية فندق الكورنثية في طرابلس والتي ذهب ضحيتها عدد من القتلى والهجمات الانتحارية في مدينة القبة والهجمات التي استهدفت سفارة كوريا الجنوبية والمغرب في طرابلس في الخامس من فبراير الماضي أعلن تنظيم الدولة عبر تسجيل مصور عن إعدام 21 مسيحيا مصريا كان التنظيم قد اختطفهم في يناير وهو الأمر الذي أحدث ردود فعل غاضبة واسعة النطاق نفذت القوات الجوية المصرية غارات ضد أهداف تابعة للتنظيم وصفتها بأنها مواقع تدريب ومخازن أسلحة وذخائر وقالت إنها قتلت عشرات من مسلحي التنظيم وبعد أقل من ثلاثة أشهر من ذلك وتحديدا في أبريل الماضي نشر تنظيم تسجيلا مصورا يظهر إعدام ثلاثين شخصا على الأقل يعتقد أنهم إثيوبيون مسيحيون مقيمون في ليبيا ركز التنظيم مؤخرا هجماته على مدينة سرت الساحلية الإستراتيجية فيما اعتبره مراقبون التفافا حول منطقة الهلال النفطي القريبة في رأس لانوف وغيرها وأحكم بالفعل خلال الأيام الماضية سيطرته على المدينة وبوابة الخمسين أول حاجز تفتيش على الطريق المؤدي لمدينة مصراتة التي يستهدفها التنظيم أيضا خسرت قوات فجر ليبيا التابعة لرئاسة الأركان المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام وكتائب الثوار المساندة لها بالمعركة في سرت ومواقع ألس مهمة في محيطها لأنها كانت تخوض وأكثر من معركة في أكثر من صعيد مع أكثر من جماعة خاصة تلك التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر وحتى إشعار آخر تبقى أمور عديدة متعلقة بالتنظيم مثار جدل كبير من بينها مصادر تمويله ودعمه بالسلاح وتسهيل وصول المقاتلين إليه كما يبقى السؤال المتعلق بتأييده من قبل أحمد قذاف الدم ابن عم القذافي ومنسق العلاقات الليبية المصرية السابق ملحا وكبيرا التقدم السريع والمستمر لتنظيم الدولة في ليبيا يثير قلقا واسعا محليا وإقليميا ودوليا وبدا ذلك واضحا خلال الاجتماع الأخير الذي استضافته برلين وضم بجانب سبع دول أوروبية فرقاء الليبيين الذين يجرون محادثات في المغرب وجر التحذير فيه بقوة من خطر تمدد التنظيم ويعتقدوا أن وصول الفرقاء الليبيين المتحاربين إلى اتفاق شامل يشكر برأي كثيرين خاصة القوى الغربية ضمانة هامة تعرقل بثقلها وتداعياتها على الأرض مختلف خطة التنظيم الآنية والمستقبلية