تقلب حاد في أسعار الأسهم ببورصة طهران
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تقلب حاد في أسعار الأسهم ببورصة طهران

13/06/2015
منذ نحو شهر تقريبا ومؤشر بورصة طهران للأوراق المالية يلعبوا بأعصاب المستثمرين بلا مقدمات ينخفضوا مؤشر البورصة ثلاثمئة وخمسة وستين نقطة ويغلقوا عند مستويات لم يختبرها منذ أكثر من خمس سنوات بين الوعود الحكومية وضبابية مصير المفاوضات النووية وجد المستثمرون أنفسهم يحتجون على التذبذب الحاد في الأسعار وحركة التداول فضلا عن غياب الثقة ارتفعت أسهم البنوك وصناعة السيارات بنسبة 20% لكن لا أحد يشتري بسرعة تدخلت الحكومة عبر إجراءات عاجلة ضخت السيولة المطلوبة لتثبيت أسعار الأسهم خاصة تلك التي هوت بشدة مؤخرا عاد المؤشر للاستقرار نسبيا بعد تقليص دائرة التذبذب بنسبة خمسين في المائة خاصة في أسهم البتروكيماويات التي تعتبره عصب البورصة الأساس خلال الأشهر الخمسة الأخيرة شهدنا انخفاضا كبيرا في أسعار النفط وهذا انعكس سلبا على أسهم شركات البتروكيماويات التي تشكل الستين في المائة من حجم الاستثمارات بعض خبراء الاقتصاد قللوا من أهمية ما جرى فقيمت أصول بورصة طهران لا تتجاوز ربع حجم الاقتصاد الإيراني وحتى تصبح البورصة عاملا اقتصاديا حسما يطالب هؤلاء برفع هذه النسبة إلى أربعين في المائة الدولة تايوان مع بدء الحديث عن رفع العقوبات ومجيء الرئيس روحاني إرتفع مؤشر البورصة فجأة وبشكل وهمي وهذا رفع سقف التوقعات اليوم استقر المؤشر منهيا مرحلة الوهم الاستثماري بفعل إجراءات الحكومية عاجلة ارتفع مؤشر البورصة قليلا ولو مؤقتا لكن البعض هنا يصف ما جرى بأنه مجرد حقن مسكينة ربما تحد من تداعيات أمراض الاقتصاد لكنها لا تعالجها عبد القادر فايز الجزيرة