أوضاع المهاجرين غير النظاميين في إيطاليا
اغلاق

أوضاع المهاجرين غير النظاميين في إيطاليا

13/06/2015
وصل عثمان برفقة أصدقائه إلى كتانيا بعد رحلة بحرية شاقة وخطيرة من ليبيا إلى إيطاليا وبعد أن استنفد كل مدخراته قيل له إنه سينعم برغد العيش هنا في أوروبا لكنه لم يجد في جزيرة صقلية إلا الحاجة والتشرد تلخيص كلمة عثمان رغبة كل هؤلاء فارغم توفور مدينة كاتانيا على أكبر مركز لإيواء اللاجئين لم تعد إيطاليا قادرة على توفير ظروف استقبال مناسبة لكل الوافدين على أراضيها لذلك أصبحت المساحات الخضراء مخيمات عشوائية إيطاليا تدفع فاتورة غياب برنامج متكامل لحل هذه الأزمات بلدنا لا يستطيع تقديم حلول دون مشاركة من دول حوض الأبيض المتوسط الأخرى أمام هذا الفراغ غدت الجمعيات الخيرية الملاذ الأخير معظم اللاجئين في السنوات الثلاث الأخيرة وجد خمسة عشر ألف لاجئ في هذا المركز مكان يؤويهم من العراء ويزودهم بقوت يومهم كي يتم مشوارهم بما أن المركز الإسلامي يعيش فقط بمساعدات الجالية المسلمة وبعض الجمعية الإيطالية تخوفنا في المستقبل أن أن تنتهي هذه المساعدات ونصبح عزيزين على مساعدة من سيأتي بعد إنشاء الله في كل محطة ختم وشك وانتظار تلك هي يوميات المهاجرين واللاجئين في صقلية جزيرة أجبرت على حل لأزمة أكبر من إمكاناتها تحدد لم يفرز خطابات العنصرية فحسب بل أوجد روح التضامن تغيب في شمالي إيطاليا الميسور أيمن الزبير الجزيرة من مدينة كاتانيا