هذه قصتي - مسعودة فردوس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

هذه قصتي - مسعودة فردوس

12/06/2015
منذ فترة طويلة كنت مهتمة لتعلم فن صناعة أواني فخارية ويوميا أتردد هنا حتى أتعلم شيئا أستفيد منه في حياة المستقبلية واحصل لقمة العيش من هذا العمل وأقول للمرأة الأفغانية التي تعاني التهميش والحرمان إنها تستطيع القيام بما تريد وبإمكان المرأة في أفغانستان ان تعمل مثل الرجل لأنها تملك قدرات ومزايا تمكنها من هذا أريد أن أعمل في مجال صناعة الأواني الفخارية وأحافظ على هذه المهنة وأن تزدهر لأنها جزء أصيل من ثقافة الأفغان يوميا أعمل هنا من الثامنة صباحا إلى الرابعة مساءا وأقوم بإنتاج اثنتي عشرة قطعة من الأواني الفخارية وهدفي من هذا العمل أن أكون نموذجا للمرأة الأفغانية المحرومة الفقيرة وعملي هنا معناه أنني أستطيع أن أنجز شيئا تماما مثل الرجل رسالتي للمرأة الأفغانية أن تخرج من منزلها وتعمل حتى تعتمد على نفسها وتكسب لقمة عيشها بنفسها وأنها تستطيع أن تساهم في الحفاظ على الثقافة الأفغانية وصناعاتها