استمرار ارتفاع معدلات عمالة الأطفال
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استمرار ارتفاع معدلات عمالة الأطفال

12/06/2015
العاصمة الهندية نيودلهي في ساعات الصباح الأولى تستيقظ الطفلة بارفاتي في الساعة الخامسة صباحا لتتوجه مع والديها وأختيها إلى مقر عمل غير طبيعي تشتغل الاسرة في جمع مواد من القمامة ثم بيعها بعد عزلها وتصنيفها عندما سئلت بارفاتي هل تحب هذا العمل أجابت على الفور بأنها تكرهه لكنها قالت إنها تعمل لمساعدة والديها عشرات الآلاف من الأطفال في الهند يقومون بهذا العمل وغيره وهو ما ترى فيه منظمات المجتمع المدني خطرا على مستقبل البلاد نحن نسعى لتحقيق النمو كبلد لكن تشغيل الأطفال سيبقي نسبة كبيرة من السكان متخلفة وهذا سيكون له تأثير كبير على اقتصادنا كما أن أجيال الغد ستعاني من هذا الأمر فسحة قصيرة لمجموعة من الأطفال في حي بوتكلن العشوائي في نيودلهي فهؤلاء الأطفال عمال تمارس غالبيتهم جمع مواد القمامة وهذا العمل غالبا ما يتم في إطار الأسرة أحب الذهاب إلى المدرسة لأن ذلك سيمكنني من العمل في مكتب والحصول على راتب لكنني مضطر للعمل لمساعدة أسرتي تقول السلطات الهندية إن عدد الأطفال ما بين خمسة أعوام وأربعة عشر عاما الذين يعملون تراجع من اثني عشر مليون إلى أربعة ملايين وثلاثمائة ألف لكن منظمات المجتمع المدني تحتج على قانون جديد أعدته الحكومة يسمح للأطفال أقل من أربعة عشر عاما بالعمل بعد العودة من المدرسة لمساعدة أسرهم هذه المنظمات تقول إن هذا القانون سيشجع على استمرار تشغيل الأطفال أما الحكومة فتقول إنها تأخذ بعين الاعتبار الوضع الاجتماعي والاقتصادي للبلاد وتريد الحفاظ على النسيج الاجتماعي والد الطفلة يقول إنه بدون مساعدة بناته الثلاث لن يستطيع كسب لقمة العيش ويضيف أن كل ما يحصل عليه هو وزوجته وبناته هو سبعة أو ثمانية دولارات في اليوم ربما لا يبالي هذا الوالد بأنه يدفع ببناته للعمل في مكان ملوث وخطير لكن مسؤولية المجتمع والدولة أن تضمن لهؤلاء الأطفال حقوقهم فمكانهم الطبيعية هو المدرسة وليس مكب القمة