نقل المعتقل لدى المخابرات الفلسطينية إسلام حامد إلى المستشفى
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نقل المعتقل لدى المخابرات الفلسطينية إسلام حامد إلى المستشفى

11/06/2015
لم تجد عائلة المعتقل إسلام حامد بدا من الاعتصام أمام مكتب الصليب الأحمر في مدينة البيرة للتعبير عن قلقها على مصير ابنها المعتقل لدى جهاز المخابرات الفلسطينية والذي يخوض إضرابا عن الطعام الإضراب جاء بسبب رفض جهاز المخابرات الإفراج عنه رغم وجود قرار القضائي سابق بإخلاء سبيله بعد أن أنهى محكوميته في السجن بينما تتذرع السلطة بعدم القدرة على حمايته من قوات الاحتلال الإسرائيلي في حال الإفراج عنه نحمل سيادة الرئيس محمود عباس المسؤولية عن أي شيء يحصل لشقيقنا إسلام لابننا إسلام سواء كان ذلك أثناء إضرابه عن الطعام إذا إذا لا سمح الله سائت حالته أكثر مما هي عليه ونحمل المسؤولية أيضا إذا وقع بأسر الاحتلال لأنهم هم الذين اعتقلوه وهم الذين كشفوا ملفه وهم الذين نقلوا ملفه إلى الاحتلال عبر التنسيق الأمني القلق ذاته تعيشه عائلة الصحفي محمد عوض الذي حال اعتقاله دون إتمام زواجه حكى أنا بتعرض للموت سجن أريحا تحقيق متواصل شبح متواصل تعذيب والعرس اجلوه تطرقت الجزيرة أبواب أجهزة الأمن الفلسطينية لكنها امتنعت عن التعقيب على الاعتقالات بحجة سفر عدنان الضميري المتحدث باسم أجهزة الأمن أنه لا إعتقالات لدينا لكن الموقف الذي دأبت السلطة على ترديده على لسان الضميري هو أنه ليس لديها معتقلون سياسيون أو على خلفية الانتماء الحزبي أو حرية التعبير وبينما تسوق السلطة الاعتقالات التي تشنها بأسباب أمنية تتهمها حركة حماس باستهداف المقاومة الفلسطينية ونقل معلومات بشأنها إلى إسرائيل وهو ما يبقي ملف التنسيق الأمني مع إسرائيل مثار خلاف بين الطرفين رغم قرار المجلس المركزي بوقف التنسيق الأمني وهو القرار الذي بقي حبرا على ورق تخف وطأة الاعتقالات السياسية حينا وتتصاعد حينا آخر وفقا لتحسين الأجواء أو تعكرها بين الضفة الغربية وقطاع غزة وهو ما لا يشير إلى أفق لحل أزمة المعتقلين لدى الجانبين قريبا شيرين أبو عاقلة الجزيرة رام الله