دعوة إلى تفعيل خطط إنقاذ نهر الأردن من الجفاف
اغلاق

دعوة إلى تفعيل خطط إنقاذ نهر الأردن من الجفاف

11/06/2015
لا يتعدى حجم الجريان الحالي لمياه نهر الأردن عشرة في المائة من معدله الطبيعي جراء الاستنزاف الإسرائيلي الجائر للمياه جف النهر انخفض منسوب مياه كثيرا وتقلصت رقعته بعدما كانت تصل إلى مائة متر في أوائل القرن الماضي بحسب خبراء المياه في الأردن وقد تم إطلاق خطة شاملة إقليمية ضمت الأردن وفلسطين وإسرائيل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من مياه النهر وحوضه بعدما نجح الضغوطات بيئية وعالمية في إجبار إسرائيل على إيقاف ضخ مياه الصرف العادمة داخل النهر بعد عقود من التلوث والتدمير الممنهجين أفقد النهر خمسين في المائة من تنوعه البيولوجي والحيوي الحوار مستمر مع الجانب الإسرائيلي من خلال لجنة مشتركة على العمل مزيد من المشاريع وارسال مزيد من المياه حتى يعاد تعد الحياة لهذا النهر لذلك وعدونا من خلال جداول اجتماعات إنه مع نهاية عام 2017 لثلاثين مليون بالسنة ويؤكد خبراء إمكانية إعادة هيكل النهر التاريخي إلى حالته السابقة من خلال ضخ مياه نهر اليرموك وبحيرة طبريا ورفد النهر بخمسمائة مليون متر مكعب من المياه سنويا ودعم المجتمع المحلية بمحيط النهر زراعية وتنموية إلا أن لامبالاة إسرائيل وتهربها من اتفاقيات المياه كفيل بإفشال المخطط كالمعتاد النهر هو إنعكاس لما حوله وإنقاذ النهر يأتي بأيضا إنقاذ المجتمعات التي تعيش حوله توفير فرص إلهم خيارات أكثر لهم سواء على المستوى التعليمي الإقتصادي الصحي إلى آخره كان نهر الأردن يضخ تاريخيا مليار متر مكعب من المياه قبل سيطرة إسرائيل على معظم روافد النهر إبتداءا من سفوح لبنان ثلثها كان يذهب للبحر الميت الذي يعاني هو الآخر نضوبا وانحسارا كل عام وانتشار حفر انهدامية تنذر بالخطر في قابل الأيام رائد عواد الجزيرة البحر الميت