أطباء بلاحدود: العراق يشهد أسوأ أزمة إنسانية منذ عقود
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

أطباء بلاحدود: العراق يشهد أسوأ أزمة إنسانية منذ عقود

11/06/2015
الاستجابة الإنسانية لحاجات العراقيين العالقين في مناطق النزاع محدودة بشكل كبير ولا يزال المدنيون يدفعون الثمن الأكبر للنزاعات التي تشهد تصاعدا كبيرا في مستوى العنف هكذا حذرت المنظمة الدولية غير الحكومية أطباء بلا حدود من تقصير في الدعم الإنساني لآلاف السكان الذين لا يحصلون على المساعدات رغم حاجتهم الماسة إليها مؤكدة أن العراق يشهد أسوأ أزمة إنسانية منذ عقود المعاناة الإنسانية التي شهدها فريقنا عظيمة ولا تزال المساعدات الإنسانية غير كافية بشكل كبير وخطير حتى بالنسبة للمواد الأساسية خلال العام الماضي نزح أكثر من ثلاثة ملايين شخص من مناطق وسط البلاد وشمالها ويقيم كثير منهم في مساكن أو خيام مكتظة أو أبنية غير مكتملة أو في مدارس أو مرافقة دينية وهم يعيشون في فقر مدقع فرق أطباء بلا حدود التي تعمل في مناطق شمال الموصل وأخرى بين بغداد والأنبار أفادت بأن كثير من النازحين يعيشون دون خدمات الصرف الصحي أو مياه نظيفة وبأن البنى التحتية والمرافق الصحية المحلية تضررت ولم تعد صالحة للاستخدام وأن الطواقم الطبية آخذة في التناقص وأشارت المنظمة إلى أن كثيرا من الناس لا تتوفر لهم الرعاية الصحية الأساسية ومحاولات الوصول إلى المستشفيات محفوفة بمخاطر هائلة الحصول على الرعاية الصحية صعب للغاية البعض لا يملك المال للتنقل وبعضهم فقد محصول العام الماضي وحركتهم مقيدة بسبب الوضع الأمني المنظمة الطبية لفتت إلى أنه على الرغم من ضخامة احتياجات السكان فإن الاستجابة الإنسانية تركز في معظمها على المناطق الآمنة في المنطقة الكردية في العراق أطباء بلا حدود واحدة من المنظمات الدولية القليلة جدا التي تعمل شمال العراق ووسطه وتسعى إلى توسيع عملياتها هناك من أجل توفير الرعاية الصحية للسكان المحليين وللفارين من مناطق النزاع