نقابة الصحفيين بمصر تتقدم ببلاغات لوقف انتهاكات الصحفيين
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

نقابة الصحفيين بمصر تتقدم ببلاغات لوقف انتهاكات الصحفيين

10/06/2015
بعد قرابة ثلاثة أشهر من انتخابه يتحرك مجلس نقابة الصحفيين في مصر للمرة الأولى باتجاه التصدي لانتهاكات غير مسبوقة يتعرض لها أبناء مهنة الصحافة بلاغ للنائب العام في ذكرى يوم الصحفي المصري تقدم به وفد مجلس نقابة الصحفيين بشأن انتهاكات السلطة الحالية ضد زملاء المهنة أكثر من مائة صحفي معتقل منذ الانقلاب طالبت بلاغات النقابة بالإفراج عنهم بأي ضمانات تراها النيابة العامة أو على الأقل تجميعهم في سجن واحد للتمكن من رعايتهم وتسهيل زيارات ذويهم حراك المجلس الجديد لصالح الصحفيين المعتقلين منذ الانقلاب بدا خطوة إيجابية وإن أتت متأخرة أو خجولة برأي كثيرين بعد المجلس السابق الذي كان نقيمه أحد أركان مسار ثالث من يوليو وما صاحبه من اتهامات بانتهاكات بحق الشعب فضلا عما اتهم به من خذلان كامل لزملاء المهنة لمجرد الخلاف السياسي يوم الصحفي الذي شهد أول تحرك من نقابة الصحفيين لصالح حريات ابناها تجسد ذكرى ذات مغزى في تاريخ الصحافة المصرية القريب مثل هذا اليوم عام خمسة وتسعين من القرن الماضي شهد انتصارا غير مسبوق لحرية الصحافة في مصر حيث نجح حراك النقابة في إسقاط ما عرف آنذاك بقانون تكميم الصحافة وهو قانون سنه نظام مبارك ويجيز الحبس الاحتياطي للصحفيين في قضايا النشر ثارت النقابة ضد القانون رغم أن النقيب كان إبراهيم نافع أحد أقطاب النظام الحاكم بل هددت كل الصحف بما فيها القومية بالاحتجاب ما لم يلغى القانون اتخذا الصحفيون المصريون ذلك اليوم عيدا يخلد كفاحهم في سبيل حرية الكلمة لكن لم يدر بخلد بعضهم أن تنتكس حرية الصحافة والصحفيين بعد أربع سنوات من ثورة يناير إلى أسوأ مما كانت عليه في منتصف عهد مبارك حيث تتجاهل النقابة بل والصحف نفسها حقوق أبنائها الذين قضى بعضهم برصاص الدولة بينما يسدد آخرون فاتورة حرية التعبير من زهرة أيام عمرهم خلف القضبان