ذكرى سيطرة تنظيم الدولة على مدينة الموصل
اغلاق

ذكرى سيطرة تنظيم الدولة على مدينة الموصل

10/06/2015
مرت سنة كاملة على سيطرة التنظيم على مدينة الموصل ومازال الغموض يكتنف ما جرى ولا توجد معلومات محددة عن نهاية مفترضة لهذه الحرب ولا إلى أين تمضي قبل أن تسيطر داعش على الأنبار كان لدي أمل في القضاء عليهم قريبا أما الآن فإن قواتهم أصبحت أكبر وازدادت ثقتهم بأنفسهم يبدو أن القضاء عليهم سيتأخر مراقبة مناطق التماس هي الشغل الشاغل للمتحاربين والجميع هنا يتوقعون معركة أو ربما معارك قادمة حسب الإحصاءات الرسمية منذ بداية هذه الحرب قتل أكثر من ألف ومائتي مقاتلين من قوات البشمركة بالإضافة إلى نحو سبعة آلاف جريح بعضهم عولجوا في الخارج وما زال ما يقرب من خمسين أسيرا بيد تنظيم الدولة الذي استعرض بهم هي منطقة الحويجة جنوب غربي كركوك قبل عدة أشهر القيادة العسكرية هنا في البشمرجة تؤكد بعد سنتين من سيطرة تنظيم الدولة على مناطق شاسعة في العراق أن لا حل إلا الحل السياسي دون إقصاء أو تهميش بين مكونات الشعب نفذت قوات البشمركة ثلاث مراحل قتالية أدت إلى سيطرتهم على أربعين في المائة من مساحة محافظة نينوى كما يقولون وأرجعت سبعين في المائة مما يعرف بأراضي المادة مائة وأربعين التي تسمى بعض مناطقها مناطق متنازع عليها لاسيما في شرق الموصل وشمالها ننتظر الجيش العراقي لمشاركتنا في المرحلة الرابعة من الهجوم على داعش لتحرير الموصل لكن بعد مرور سنة توقعنا أن يصبح الجيش أقوى لكنه يتراجع لقد ترك كمية كبيرة من السلاح للتنظيم في الرمادي هذا غريب وكانت الحكومة العراقية برئاسة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد اختارت الحل العسكري ضد ساحات معتصمين سلميين في ست محافظات تقدموا بمطالب تنصف سنة العراق ولم تستجب الحكومة لأي منها ناصر شديد الجزيرة من قضاء الحمدانية شرق الموصل