نشطاء يطلقون حملة "وينو البترول" في تونس
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/9 الساعة 22:10 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/20 هـ

نشطاء يطلقون حملة "وينو البترول" في تونس

01/06/2015
بدأ كل شيء بإطلاق هاشتاغ وينو البترول على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي ليصل الأمر بعد أيام إلى شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس مئات الشباب يرددون بصوت واحد شعارات تطالب بحقهم فيما يقولون إنها ثروات بلادهم المنهوبة عديد المواضيع تطرح في الإعلام في المدونات عن صفقات مشبوهة عن أرقام للثروات منجمية ومحروقات يعني لا نعلم حقيقة يعني شفافية الموضوع فبدأت الحملة في الإنترنيت في مواقع اجتماعية تطالب الناس بأرقام حقيقية بفتح ملف لم تبقى حملة وين البترول مجرد ظاهرة على صفحات التواصل الاجتماعي بل إن انتشارها الواسع وصل إلى حد تحريك جزء من الشارع التونسي وحتى الطبقة السياسية قللت أغلب الأحزاب السياسية التونسية من أهمية هذه الحملة غير أن التيار الديمقراطي المعارض للائتلاف الحاكم دعا إلى التدقيق في الثروات الطبيعية ففي نظر الحزب ثمة فساد في ملف الطاقة يمس أساسا رخصة الاستغلال والاستخراج وهو ما أكدته تقارير هيئة المحاسبات ميدان الطاقة واستغلال الثروات الطبيعية اللي فيه معناها برش فلوس هذي في برشا فساد نحنا اليوم قلنا أنه لا مجال أنه نوأصل التعاطي كما كان تعاطي نظام الاستبداد لابد من فتح ملفات الطاقة لابد من مراجعة العقود الجهات الرسمية غابت تقريبا عن الجدل الدائر في وسائل الإعلام التونسية فقد بدا ذلك وكأنه رفض للخوض في الموضوع واقتصر الأمر على حضور مسؤول سام في برنامج تلفزيوني نفى فيه أن يكون لتونس مخزون محروقات كبير مش صحيح بتاتا هذا الكلام اللي نقلوا فيه كلام خارج على نطاق المعقول وهو كلام بتاع الناس معناه لا تعرف شنو هو القطاع في انتظار تحقيق رسميا حول شبهات الفساد يؤكد الخبراء أن إنتاج تونس من النفط لا يتجاوز واحدا وخمسين ألف برميل يوميا وهو ما لا يكفي حتى بحاجيات السوق المحلية حافظ مريبح الجزيرة تونس