مجلس الشيوخ الأميركي يخفق بتمديد العمل ببرنامج مراقبة الاتصالات
اغلاق

مجلس الشيوخ الأميركي يخفق بتمديد العمل ببرنامج مراقبة الاتصالات

01/06/2015
انتهى رسميا مع اللحظات الأولى ليوم الاثنين التفويض القانوني المثير للجدل الذي تعمل بموجبه وكالة الأمن القومي الأميركي ضمن برنامج جمع المعلومات الذي منح أجهزة المخابرات الحق في جمع المعلومات على نطاق واسع من الاتصالات الهاتفية للأمريكيين انتهى لعدم اتفاق الكونغرس على تمديده ومضى المجلس قدما وسط نقاش ساخن في بحث تشريع جديد بدليل يعرف بقانون الحريات وافق عليه بأغلبية سبعة وسبعين صوتا وسينظر فيه مجددا في وقت لاحق لتمريره نهائيا وكان مجلس النواب الأمريكي قد وافق في الثالث عشر من مايو الماضي على هذا التشريع الجديد بأغلبية ثلاثمائة وثمانية وثلاثين صوتا مقابل ثمانية وثمانين ويدعو البيت الأبيض الآن الكونغرس للتحرك السريع لصالح التشريع الجديد ويرى كثيرون في مختلف التطورات الراهنة نصرا للرئيس باراك أوباما الذي ما فتئ أن يضغط على الكونغرس لتمرير التشريع الذي يعتبره حلا وسطا يحافظ على خصوصية الأمريكيين ويحقق في الوقت ذاته هدف حماية البلاد من الهجمات الإرهابية يندرج برنامج جمع المعلومات المثير للجدل الذي جرى تعليقه تحت قانون مكافحة الإرهاب المعروف باتريوت أكت الذي أقر في عهد الرئيس الأميركي السابق جورج بوش في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر وأماط اللثام عن تفاصيله المتعلقة بالتجسس قبل سنتين إدوار دسنودن العميل السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكي