تفجير انتحاري يستهدف ثكنة شمال بغداد ويودي بحياة عشرات
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تفجير انتحاري يستهدف ثكنة شمال بغداد ويودي بحياة عشرات

01/06/2015
يوم دام آخر في العراق والحديث عن عشرات القتلى مشهد أصبح مألوفا في البلد نعوش لا تنقطع اقتحمت سيارة ملغمة منشأة المثنى في منطقة الثرثار أدى الهجوم إلى مقتل العشرات من أفراد قوات الأمن هم أنفسهم الذين وصلت جثامينهم إلى بغداد أعلن رئيس الوزراء أن دماء هؤلاء الجنود لن تذهب سدى واصفا الهجوم بالجبان بعيدا عن الثرثار حيث الطريق الرابط بين مدينة حديثة المحاصره من تنظيم الدولة ومدينة البغدادي هاجم مسلحو تنظيم الدولة بسيارة مفخخة ونيران الرشاشات رتلا خرج لتوه من قاعدة عين الأسد أغارت على المكان بعد ذلك طائرات تتبع للجيش العراقي أقلعت من قاعدة عين الأسد قالت قوات الأمن إن صواريخ الطائرات أوقعت عددا من القتلى في صفوف تنظيم الدولة وأجبرت المسلحين على الهروب إلى صحراء الجزيرة تستعر المعارك في جبهات مفتوحة لكنها تخلف وراءها مأساة إنسانية وخروقا وانتهاكات لحقوق الإنسان وفقا لمنظمات دولية فقد قال مركز بغداد لحقوق الإنسان إن قوات أمنية وأفراد من الحشد الشعبي اختطفوا عشرات العائلات من منطقة النباعي بمحافظة صلاح الدين وقال المركز إن قوات الأمن هجرت نحو ألف عائلة لمنازلها منذ نحو شهرين كما تمت سرقة المنازل ولطالما أبدى برلمانيون وقادة في الحراك الشعبي مخاوف واسعة من عمليات تهجير وتغيير ديمغرافي تطال مدنا بأكملها وخاصة محافظة ديالى التي تشهد موجات نزوح واسعة مع حرق للمزارع والمساجد والمباني ونهب الدور السكنية تقول السلطات الحكومية إن الحديث عن التغيير الديمغرافي غير صحيح لكنها تقر بوجود ملايين النازحين والمهجرين الذين تسببت المعارك المتتالية في رحيلهم عن ديارهم ومازالوا يعيشون أسوأ الظروف مع غياب شبه تام للمساعدات الرسمية فضلا عن منعهم من الدخول إلى بغداد إلا بكفيل