مسيرة من حيفا للمسجد الأقصى سيرا على الأقدام
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

مسيرة من حيفا للمسجد الأقصى سيرا على الأقدام

09/05/2015
بن على سفح جبل الكرمل ومن شاطئ مدينة حيفا كانت الانطلاقة تجمع المشاركون بقيادة الشيخ رائد صلاح لوداع وفدا مقدسيا جاء من القدس لدعمهم رسالة المشاركين في المسيرة الا عوائق أو حواجز يضعها الاحتلال يمكن أن تمنع الفلسطينيين من الوصول إلى الحرم القدسي الشريف انضم للاحتلال الإسرائيلي أنه قد سيفرض علينا الإبعاد إن ظن أنه قد يضع الحواجز حتى تمنع حافلاتنا من الوصول إلى القدس والمسجد الأقصى لن نتردد أن نأتي إلى المسجد الأقصى المبارك سيرا على الأقدام المشاركون سيسيرون على الأقدام مسافة مائتي كيلومتر وهي المسافة الفاصلة بين حيفا والقدس وستمر المسيرة عبر قرى هجر أهلها ومدن تتعرض لانتهاكات إسرائيلية كاللد والرملة الهدف منها ربط الساحل مع الأقصى وربط مصير الشعب العربي الفلسطيني في الداخل مع شباب القدس وأهل القدس أن شاء الله وربط مقدسات في حيفا في الأقصى المبارك مسيرة رمزية لكنها لا تخلو من معان ودلالات أبرزها التفكير العربي والعالم بما يتعرض له الفلسطينيون من اعتداءات وما يتعرض له المسجد الأقصى والقدس والأرض من انتهاكات ومحاولات التهويد في الانتهاكات التي يتعرض لها الحرم القدسي تزداد كل يوم من محاولات التهويد وحفر الأنفاق التي تهدد بتقويض أساساته والبلدة القديمة لكن هذه المسيرة ليست الأولى فقبل نحو شهر قاد الداعية الشيخ نمر السلفيتي مسيرة إلى القدس وقبل ذلك قاد رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست مسيرة من النقب إلى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لينبه إلى مخاطر مخطط برافر الذي يهدد بمصادرة 800 ألف دونم وتشريد عشرات الآلاف فبدا وكأن المسيرات الرمزية أصبحت شكلا جديدا ونوعيا من النضال الوطني الجزيرة جيفارا البديري