اضطراب المناخ القانوني والسياسي في مصر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اضطراب المناخ القانوني والسياسي في مصر

09/05/2015
الرئيس المخلوع بثورة المبرأ من كل التهم بعد الثورة يقع فجأة في صغير أعماله فيدان بعد البراءات الكبرى في قضايا الإفقار والقتل والقمع بقضية فساد جانبية ويحكم عليه وعلى أبنيه بالسجن ثلاث سنوات وبغرامة مالية قضى الأبو ووالداه المدة في الأصل فلا يبقى غير زيارة روتينية قصيرة لسجن طرة يعودون بعدها إلى الحرية قضية القصور الرئاسية هي استغلال أموال مخصصة للرئاسة لتمويل مكاتب ومشاريع خاصة أي بمعنى أدق سرقة مال عام أهم ما في الحكم هو كونه جريمة مخلة بالشرف بما يحرم المحكومين من حقوقهم السياسية وفيما عدا ذلك هو فارغ من المضمون منزوع التأثير إلا في دلالاته برأي المدافعين عن السلطة ينسف الحكومة كل ما يساق في مصر وعنها ودعما بالبراهين عن تسييس القضاء وخضوعه بينما لا يراه آخرون غير ضر كثيف للرماد السياسي في العيون فالوقائع الخارجة من مصر تشي كلها بأن اضطراب أن يكبروا حول الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي وأن تضارب مصالح أو تنافس قوى أو صراع أجنحة بدأ ينكشف بهجوم إعلامي على أدائه من هنا أو صراخ سياسيا يدعو إلى انتخابات مبكرة من هناك أو حكم قضائي يتسلل من بين أكوام الأحكام المشكوك في نزاهتها ليحرج العهد الحالي الغارق أصلا في الإدانات الحقوقية قبل ساعات مثلا امتلأت مصر ضجيجا بقرار التحفظ عليه موالي لاعب كرة القدم الأشهر محمد أبو تريكة بدعوى انتمائه للإخوان المسلمين هذا الحكم على اللاعب الذي يحظى بجماهيرية سحيقة ضربة مدوية للسيسي ولأجهزته وللقضاء من هذا المنطلق يسوق كثيرون الحكم الأخير على مبارك كرد مبكر لكبح جماح فريقه السياسي المتنفذ والمنظم من رجال أعمال ومال وإعلام وكان يستعد لعودة قوية من أبواب البرلمان الذي يؤجل السيسي انتخابه إنهم ظهير متكامل لا يملك السيسي في وجهه غير القوة التي دخل من بابها إلى السلطة عبر إزاحة رئيس منتخب وأمام النافذة يطل الآن مبارك نظاما ورجالا ينظرون وينتظرون