خطة طموحة لتوفير احتياجات أكثر من 5 ملايين سوداني
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خطة طموحة لتوفير احتياجات أكثر من 5 ملايين سوداني

08/05/2015
يتعين على الأمم المتحدة وشركائها في العمل الإنساني في السودان توفير أكثر من مليار دولار لمقابلة الاحتياجات الإنسانية لأكثر من خمسة ملايين سوداني أي نحو خمسة عشر في المائة من عدد السكان في السودان غالبيتهم في دارفور يحتاجون لمساعدات إنسانية فضلا عن 700 ألف لاجئ نصفه من ضحايا الحرب في جنوب السودان بنود كشفت عنها خطة العمل الإنساني في السودان العام خمسة عشرة وألفين دشنتها منسقية الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة وشركائها على رأسهم الحكومة السودانية وتقول الأمم المتحدة إن حاجة السودان إلى المشاريع الإنسانية لا تزال كبيرة كما تصف المنظمة الدولية الوضع الإنساني في البلاد بأنه معقد نهدف إلى توفير الغذاء ودعم سبل كسب العيش لأربعة ملايين ومائتي ألف مواطن في 130 محلية في السودان أكثرها في ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق والجزء الشرقي من البلاد نعمل مع وزارة الصحة على معالجة سوء التغذية وتوفير مكونات الغذاء للأطفال والأمهات ترمي الخطة إلى مواجهة النزوح الناتج عن النزاع في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق حيث يعيش أكثر من ثلاثة ملايين شخص في معسكرات النزوح بعيدا عن منازلهم أنهكتهم الحروب والأزمات ويعانون في سبيل الحصول على أبسط مقومات الحياة وسبل العيش الكريم بسبب محدودية المتطلبات الأساسية أو انعدامها بحسب الأمم المتحدة كما ينتظر أن تستهدف الخطط الصرف على مشروعات لمحاربة سوء التغذية الذي يعانيه أكثر من أربعة ملايين شخص من بينهم أكثر من نصف مليون طفل وقد وصفت معدلاته في بعض المناطق بالأسوأ حيث وصلت نسبته نحو ثلاثين في المئة وتسعى الخطة إلى توفير مياه شرب نقية لنحو مليوني شخص الحكومة السودانية ممثلة في مفوضية العون الإنساني السودانية وهي التي كثيرا ما تتحفظ على تقارير للأمم المتحدة عدت تقريرها لهذا العام مؤشرا إلى تحسن الأوضاع الإنسانية بانخفاض عدد المحتاجين من ستة ملايين شخص العام الماضي إلى خمسة ملايين في العام الحالي وحثت المانحين على تقديم التمويل كما أعلنت عن التزامها توفير ممرات آمنة لإيصال المساعدات إلى المحتاجين كان هناك في الأعوام السابقة مبالغه في الأرقام مثلا يعني خطة العام 2014 خطة العمل التابعة للأمم المتحدة تتحدث عن سبعة مليون من المحتاجين للمساعدات الإنسانية في السودان استطعنا هذا العام أن نقلص هذا الرقم لاعداد نفتكر أنه معقول مائة وثلاثة عشرة منظمة دولية ومحلية وأجنبية يتوقع أن تتولى تنفيذ الخطط التي شملت أكثر من 300 مشروع في التعليم والصحة والتغذية والأمن الغذائي فضلا عن حماية النازحين في المخيمات طول أمد النزاعات القبلية والمسلحة يبقى الأزمة الإنسانية في السودان مرشحة دوما لمزيد من التفاقم ومن ثم يزيد عدد ضحاياها من المدنيين ما لم تتفق جميع الأطراف على وضع السلاح ووقف الحرب أحمد الرهيد الجزيرة