استطلاعات تشير إلى فوز المحافظين بالانتخابات البريطانية
اغلاق

استطلاعات تشير إلى فوز المحافظين بالانتخابات البريطانية

08/05/2015
نتيجة لم تكن في الحسبان الكثيرين تلك التي حققها حزب المحافظين بقيادة ديفد كامرون على حساب غريمه التقليدي حزب العمال في الانتخابات العامة البريطانية بحسب استطلاعات آراء الناخبين البعض يعزو نتيجة لما حققه المحافظون إخلال تقاسم السلطة مع حزب الديمقراطيين الأحرار في السنوات الماضية وما وعدوا بتحقيقه في المرحلة المقبلة فقد حاول المحافظون جهد الإمكان التركيز على الأولويات الاقتصادية ومد يدهم إلى الأقليات المختلفة في محاولة لإقناعهم بضرورة الاحتفاظ بما تم تحقيقه في السنوات الأخيرة ويرى حزب المحافظين أنه أنقذ البلاد من أزمة اقتصادية حقيقية يقول إن سياسة التقشف التي انتهجها إعادة الاقتصاد البريطاني مكانته وخفضت من التضخم كما أسهمت سياسته بتوفير مليوني وظيفة وخفض البطالة إلى أدنى مستوياتها وقد تعهد المحافظون في برنامجهم السياسي أيضا بإحياء التفاوض مع الاتحاد الأوروبي حول قوانين الهجرة إلى بريطانيا قبل إجراء استفتاء عام ألفين وسبعة عشر بشأن البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي أو الانفصال عنه نتيجة الانتخابات بلا شك ستزيد من الصعوبات التي يواجهها حزب العمال وتعكس فشله في استعادة دعم أنصاره التقليديين رغم سياسات زعيم الحزب إيد ميليباند التي يعتقد كثيرون أنها أكثر استجابة لطموحات الطبقات العاملة والمتوسطة وعلى ضوء نتائج استطلاعات آراء الناخبين يتوقع أن تلعب الأحزاب البريطانية الصاعدة دورا بارزا في مسألتي تشكيل الحكومة إذا عجز حزب المحافظين عن توفير الأغلبية المطلقة لتشكيلها منفردة ويأتي على رأس هذه الأحزاب الحزب القومي الأسكتلندي يليه حزب الاستقلال البريطاني وكان الحزبان قد قدما نفسيهما في حملتهم الانتخابية على أنهما البديل في مواضيع مختلفة كتنظيم الهجرة ومحاربة الفقر وغيرهما