نقاشات بالكونغرس بشأن إقامة منطقة عازلة داخل سوريا
اغلاق

نقاشات بالكونغرس بشأن إقامة منطقة عازلة داخل سوريا

07/05/2015
تتوالى جلسات الكونغرس التي يبحث خلالها المشرعون مع قادة الجيش الأزمة السورية وما يمكن لأمريكا فعله قائد هيئة الأركان المشتركة وفي رده على المشرعين الذين يتساءلون بشأن إنشاء مناطق آمنة لحماية المدنيين كما يطالب بعض جيران سوريا قال إن تنفيذ هذا المشروع ممكن إذا توفرت الإرادة السياسية بالإمكان إنشاء مثل هذه المناطق الآمنة سيكون هناك تكاليف ويتعين إعادة توزيع الإمكانات التي لدينا في أماكن أخرى ولكن مثل هذه العملية ممكنة عسكريا لكنها تتطلب قرارا سياسيا أما وزير الدفاع فحذر من كلفة إنشاء مناطق آمنة وقال إن ذلك يتطلب تدخلا عسكريا لحمايتها سيواجه تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة قيام مثل هذه الخطوة من جهة وسيعارضها النظام ومن جهة أخرى وقد لا تلقى دعما عسكريا قويا من جيران سوريا ولهذا فقد يتعين إقامتها بأنفسنا وهذه مهمة قتالية كبيرة وتزامن نقاش الكونغرس بشأن المنطقة الآمنة مع تأكيدات مسؤولين آخرين بأن مواجهة تنظيم الدولة في سوريا يبدء برحيل الأسد لقد فقد الأسد شرعيته ولابد أن يرحل لدى الرئيس أوباما اعتقاد راسخ بأنه من المستحيل مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بفعالية دون رحيل الأسد لأن المقاتلين الأجانب يتدفقون على سوريا لمحاربة الأسد ولأنهم يرونه يستخدم البراميل المتفجرة وغاز الكلور كثيرون في واشنطن يتساءلون الآن لماذا هذه التصريحات في هذا الوقت بالذات البعض ربطها بقمة كامب ديفيد المقبلة بين أوباما وقادة دول الخليج الذين يعارضون بقاء الأسد في سدة الحكم البعض الآخر لم يستبعد أن تضطر واشنطن إلى صفقة مع روسيا وإيران للقضاء على نظام الأسد بدل الحلول العسكرية أعتقد أن أمريكا تسعى لاقتناص الفرص الدبلوماسية مع إيران ضمن مفاوضات النووي وربما مع روسيا أيضا فهناك إشارات إلى أن موسكو بدأت تعتقد أن قسوة نظام الأسد ليس من مصلحتها يعتقد الآن على نطاق واسع في واشنطن أن قمة كامب ديفيد المقبلة مع زعماء العرب قد تكون ربما قمة فاصلة فيما يخص التعامل مع النظام السوري مستقبلا ناصر الحسني الجزيرة واشنطن