السيسي يستقبل إثيوبيين محررين من الاختطاف بليبيا
اغلاق

السيسي يستقبل إثيوبيين محررين من الاختطاف بليبيا

07/05/2015
قد يبدو للوهلة الأولى أن من على متن هذه الطائرة مصريون حققوا إنجازا في بطولة رياضية أو أن هؤلاء المحتفى بهم بعض من آلاف المصريين العالقين في ليبيا الراغبين في العودة إلى بلدهم خشية الوقوع ضحية القتال في ليبيا أو أن يطالهم مسلحو تنظيم الدولة هناك المفاجأة أن هؤلاء مجموعة من مواطني إثيوبيا المقيمين في ليبيا توسطت مصر لإطلاق سراحهم ونقلتهم على نفقتها الخاصة كما حرص الرئيس السيسي على استقبالهم بنفسه في المطار على اعتبار أننا مصر بلدهم الثاني لعدم وجود حدود لإثيوبيا مع ليبيا هذا الحدث ربما ينكأ جراحا لدى كثير من أهل المصريين العاملين في ليبيا فالمصريون الذين أعدمهم تنظيم الدولة في ليبيا قبل أشهر بحت أصوات ذويهم من كثرة مخاطبة المسؤولين المصريين على اختلاف درجاتهم من أجل التحرك لإنقاذ أبنائهم ورغم أن الأهالي كانوا أبلغ السلطات عن اختطاف أبنائهم في ليبيا قبل إعدامهم بأكثر من شهرين وبرغم استغاثاتهم وتظاهرهم مرارا في القاهرة لم يتلقوا إلا تطمينات لن تحل دون إعدام للمختطفين في النهاية ما الهدف من استقبال إثيوبيين في مصر إذن هل يهدف السيسي إلى تسجيل لقطة إعلامية تحسين صورته أمام إثيوبيا على أمل الحصول منها على تنازلات تتعلق بسعة سد النهضة أم أنه يسعى إلى استعراض القوة أمام الرأي العام المصري لاسيما بعد الانتقادات الشديدة التي وجهت له فيما يتعلق باتفاق السد الذي وقعه في الخرطوم أواخر مارس الماضي واعتبر تفريطا في حقوق مصر التاريخية في مياه نهر النيل