ازدياد عدد المزارع العضوية في الأردن
اغلاق

ازدياد عدد المزارع العضوية في الأردن

07/05/2015
تستهوي الزائر رائحة المكان والثمار مزارع عضوية تخلو من مبيدات ومواد كيميائية نمت وزحفت ببطء فامتدت إلى آلاف الدونمات في الأردن رغم مشقة ووعورة الدرب وكلفتها الباهظة بشار حميض صاحب مزرعة عضوية في جرش شمالي الأردن غامر ودخل هذه التجربة رغم قلة الإنتاج ورغم الخسائر المتوقعة لمزرعته مقارنة بالمزارع التي تعتمد على الأسمدة والمبيدات لكنه ورغم كل ذلك يصر على مواصلة تجربته وله في ذلك مبرر المزارع اللي بيشتغل في الزراعة العضوية بيكون إنتاجه أقل شوي يمكن في عند خسائر لكنه يعني بيعتبرها الخسائر جزء من العملية الإنتاجية وبيكون مطمئن إنه عمل بينتج للمستهلك شي نظيف وصحي لا يخلو الأمر من صعوبات تسويقية للمنتجات العضوية وغلاء المستلزمات وشهادة تسجيل ضرورية معترف بها دوليا بيد أن ذلك لم يمنع من زيادة عدد المزارع العضوية في البلاد إلى أكثر من عشرين ذات محصول غذائي عالي الجودة بعدما لم تكن تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة في البداية المزارعين كانوا يتخوفوا من تطبيق أو إجراء هذه التجربة بأنها يعني اعتبروها نوع من أنواع المغامرة خوفا على محصول إنه كيف يعني بدون استخدام المبيدات الكيماوية لكن بالفعل بدأت شوي شوي يعني التجربة تزداد وفي بادرة لافتة عمد أصحاب المزارع العضوية إلى تخصيص أقسام خاصة في المراكز التجارية الكبيرة لتسويق منتجاتهم وتشجيع المواطنين على تجربة منتوجات زراعية بيئية نظيفة رائد عواد الجزيرة جرش شمال الأردن