مقتل ثلاثة من قادة حزب الله في مواجهات بالقلمون
اغلاق

مقتل ثلاثة من قادة حزب الله في مواجهات بالقلمون

05/05/2015
انحصر الثلج عن جبال القلمون السورية بريف دمشق الغربي حيث حشد حزب الله اللبناني آلاف من مقاتليه لمعركة قيل انها ستكون ربيعا حاسما عقب ذوبان الثلوج وعلى خلاف حديث أمين عام حزب الله قبل أسابيع بأن معركة القلمون حاجة سورية لبنانية مشتركة نفى حسن نصر الله أن يكون النظام السوري قد طلب منه فتح جبهة القلمون معركة القلمون لاشك بأن معركة القلمون هي حاجة سورية لبنانية مشتركة لماذا لأن الجماعات المسلحة في منطقة القلمون على امتدادها يعني الواسع وصلت إلى مرحلة باتت تهدد التواصل بين دمشق وحمص والساحل كل المؤشرات الميدانية تفيد بأن حزب الله يعد العدة لمعركة القلمون لكن نصر الله يقول إن من وصفها بالجماعات المسلحة هي من تحضر لاعتداءات على لبنان لن نصدر بيانا عندما تبدأ هذه العملية هي ستتحدث عن نفسها وستفرض نفسها على وسائل الإعلام وحينئذ سيعرف الجميع أن هذه العملية قد بدئت بيد أن المواجهات في القلمون تقول إن المعارضة السورية باغتت الحزب بالهجوم على مواقع يحتلها داخل الأراضي السورية وليس اللبنانية وتحديدا في منطقتي الجبة وعسال الورد حيث قتلت قياديين ميدانيين لحزب فيهما لكن الحزب لم يعدم الذرائع ليبرر قتاله إلى جانب النظام السوري منها مثلا أنه يحمي حدود لبنان في دولة يفترض أن يقوم جيشها ومؤسساتها بذلك واللافت قول نصر الله إن المعارضة السورية تحتل أراضي لبنانية واسعة في حين تقول الوقائع إن الحزب هو من دخل أرض غير أرضه وحتل بلدات وقرى فيها ناهيك عن أن أحزابا ومسؤولين لبنانيين دعوا الحزب إلى عدم جر لبنان وجيشه إلى معركة ليست معركة كما لم يتطرق نصر الله إلى أسباب وجود مقاتليه الذين يخوضون معارك ضد السوريين في درعا أقصى جنوب سوريا وحلب أقصى شمالها حيث لا حدود مع لبنان ولا عتبات مقدسة أو مقامات ليخوض ما سماها حربا أخلاقية ودينية وإنسانية