العفو الدولية تؤكد مقتل ثلاثة آلاف مدني بحلب
اغلاق

العفو الدولية تؤكد مقتل ثلاثة آلاف مدني بحلب

05/05/2015
موت في كل مكان عنوان جديد يحدث عن واقع مألوف تعيش سوريا في تقرير أصدرته منظمة العفو الدولية أرقام مهولة للموت في حلب يقول التقرير إن القصف العشوائي يحصد المزيد منها يوميا خمسة وثمانون هجوما بالبراميل المتفجرة على الأقل سجلت في حلب خلال الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل مائة وعشرة مدنيين ويرتفع العدد خلال العام الماضي إلى ثلاثة آلاف ثم يتضاعف إلى نحو أربعة أضعاف بالعودة إلى بداية قوات النظام حملة القصف تلك في دائرة الجحيم وفق توصيف المنظمة للمعارضة أيضا نصيبها من جرائم القصف بقذائف الهاون العشوائية لكن التقرير يظهر الفارق بين الطرفين بقصر الجرائم ضد الإنسانية على قوات النظام وتحميلها المسؤولية تعمق قال التقرير إنه خلق إحدى أسوأ كوارث الإنسانية في العصر الحديث ينتهي التقرير أيضا إلى أن تلك الجرائم ضد الإنسانية هي عمل ممنهج ترتكبه قوات النظام عقابا ضد المدنيين وليس مجرد أخطاء حرب ما من كلمات تصف طفلة ترسم واقع حياتها بلوحة كهذه تقص فيها مع صوت متقطع بريء كيف سقطت براميل الموت قرب منزلها تبعة تلك البراميل أطفالا آخرين بالامس حتى مدارسهم وأقفلت على كراساتهم الطفولية قصة ملونة بأحمر الدماء لا أعذار تبرر خذلان سوريا قالت المنظمة في تقرير سابق لها أسهبت فيه بوصف ما يجري على مرأى ومسمع للمجتمع دولي أثر إشاحة الوجه جوابا عن كل تلك التقارير ثم تتعدد التقارير وتحكي في خلاصتها ما جرت به الالسنة قولا مأثورا عن ذلك الصمت لقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي