قتلى بحلب جراء قصف بالبراميل المتفجرة
اغلاق

قتلى بحلب جراء قصف بالبراميل المتفجرة

04/05/2015
صبرا ايتها البراميل المتفجيرة فدماء أطفالنا لم تجف بعد في مدرسة سعد هكذا بلا حول ولا قوة خاطب أهل حي سيف الدولة في حلب براميل الموت الصماء وهي تهوي على مدارس أطفالهم في الحي البراميل المتفجرة التي ألقتها طائرات النظام إستهدفت مركزا تعليميا ومدرسة للأطفال بالحي القصف جعل المركز التعليمي أثرا بعد عين بينما لحق خراب ودمار كامل بمدرسة الأطفال محمد وعمر ويوسف وصبا وغيرهم قطع القصف أجسادهم الغضة وطفولتهم البريئة إيربا إيربا كما تناثرت جثث بعض أفراد الكادر التعليمي من شدة التفجير بينما لا يزال أطفال آخرون تحت ركام مدرستهم وبينما يسعى الأهالي مع الدفاع المدني جاهدين لانتشال جثثهم القائمون على العملية التعليمية أعلن عقب هذه المجزرة تعطيل الدراسة في جميع المدارس والمعاهد التعليمية ورياض الأطفال في الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في مدينة حلب حفاظا على أرواح الطلاب والمعلمين الإجراء الذي ستتخذه الآن إنهاء العام الدراسي بشكل مباشر في جميع المدارس في الصفوف الإنتقالية يمكن أن يعوض ذلك في العطله الصيفية القادمة الناس هنا غدو على يقين بأن نظام الأسد يهدف من حملة القصف هذه إلى إبادة البشر والحجر في حلب على حد تعبيرهم وناشد دول التحالف العربي أن تشن عاصفة للإنقاذ من بقى من أهل المدينة أنا بناشد الملك سلمان بناشده مناشدة من الشعب السوري باسم كل الشعب السوري أن تتوجه عاصفة الحزم لسوريا ما عاد فينا إحنا نتحمل أكثر من هيك هكذا هو الحال في مدينة حلب وعلى هذا النحو يعيش أهل المدينة يومياتهم في كل يوم مجزرة في كل يوم تشييع لعشرات الضحايا الذين يسقطون جراء قصف عنيف من قبل سلاح الجو السوري على المدينة بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية مجازر لا يقابلها الناس هنا سوى بالصمود الذي لا خيار لهم عنه كما يقولون حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا عمرو حلبي الجزيرة من حي سيف الدولة